السبت، يوليو 16، 2005

أدينا وسعنا وهما ما وسعوش!

هناك مقالة قديمة لرامي – أعتقد إنها من مجموعة "وسع من وش العقلاء" – كان يتحدث فيها عن كتابة الشعارات والعناوين سواء في الأخبار أو في غيرها بشكل مخالف لحقيقتها ويجعلها محفزة لردود أفعال بعيدة تماماً عن العقلانية من أمثالها "أفيقوا يا مسلمين ... اليهود قتلوا المصلين"، المهم، تذكرت هذه المقالة اليوم وأنا أستمع إلى جزء من برنامج إخباري على قناة العربية. استضاف البرنامج شخصاً اسمه "عدلي أبادير" يقول إنه ينوي ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية. الرجل مقيم في زيورخ وهو قبطي بالطبع، وأنا في الحقيقة لا أعرفه إنما أريد أن أعلق على شيء حدث في الحوار معه ذكرني بمقالة رامي. فقد سأل مذيع العربية الرجل إن كان فعلاً قد قال إنه ينوي عرض تغيير المادة الثانية من الدستور المصري: "والتي تنص على أن الشريعة الاسلامية ... عفواً مبادئ الشريعة الاسلامية مصدر أساسي للتشريع". هذا كان نص ما قاله المذيع مصححاً خطأه بكل دقة. فرد عليه الرجل بما معناه إنه في حالة نجاحة سيسعى لفصل الدين عن الدولة وعدم تسييس الدين – وهو التسييس الذي أساء للاسلام كما يقول الرجل وأن هذا مطلب يشاركه فيه الكثير من عقلاء المسلمين. أما على العنوان العريض في أسفل الشاشة فقد ظهرت الجملة التالية: "أبادير يقترح الغاء الاسلام كمصدر للتشريع" !!!! من قال أن الاسلام مصدر للتشريع أصلاً؟ ما يسمي مبادئ الشريعة الاسلامية شيء والاسلام وهو الدين شيء آخر تماماً، إن ما يسمي "بالشريعة الاسلامية" وهو عنوان لما اختلفت تحته النصوص بشكل كبير مختلف كذلك تماماً عن "مبادئ" الشريعة الاسلامية، وهو ما دعى المذيع نفسه لتصحيح خطأه حين قال الشريعة الاسلامية بدلا ًمن "مبادئ الشريعة الاسلامية" - يا سلام على الدقة - ! ووضع العنوان بهذه الطريقة الوقحة إنما هو خطأ فادح يوحي وكأن الرجل يريد التعدي على دين الاسلام بشكل ما. هل هي مصادفة على قناة العربية؟ أعتقد إنها ليست كذلك
أرجو ألا يتهمني أحد بالدفاع عن الرجل فأنا لا أعرفه وهذا هي المرة الأولى التي أسمع فيها باسمه على الاطلاق، وبالرغم من أن كلامه ليس بالأحمق إلا أن شخصيته على ما ظهر من البرنامج ليست تلك التي تستطيع مخاطبة الجماهير فقد كان عاجزاً حتى عن مخاطبة المذيع! إنني فقط أدعو لتأمل الطريقة التي كتبت بها الجملة على وزن "أفيقوا يا مسلمين ... اليهود قتلوا المصلين"

3 Comments:

Blogger R said...

ينصر دينك يا أستاذة سقراط :)
أخيراً حد بيهاتي معايا :)

الله صحيح، يعني إيه "ينصر دينك"؟ مرّة واحد صاحبي كان هيقولها وبعدين وشه احمرّ وسكت وغيّر الجملة؛ كانت هتبقى مصيبة الظاهر لو دعالي بنصرة ديني!! هي لازم الأديان تتخانق أصلاً؟
ـ

الأحد, يوليو 17, 2005 7:57:00 ص  
Blogger Socrates said...

شكراً يا دكتور راء، أنا باستفز جداً من تغيير المعاني الخبيث المقصود به الضحك علينا
لاً طبعاً الاديان ماكانش لازم تتخانق بس إحنا إللي علينا الطلاق بالثلاثة لازم نخليها تتخانق حتى لو هي مش عايزة تتخانق!

الاثنين, يوليو 18, 2005 2:19:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

I REALLY LIKE HIS WORDS BUT HE WAS TOO NERVOUS AND I REALLY DONT KNOW WHAT IS THE PROBLEM IF U SAY THAT U LIKE THE MAN? CAN U EXPLAIN TO ME PLZ FRANKLY????????????

الأربعاء, يوليو 27, 2005 1:01:00 ص  

إرسال تعليق

<< Home

<
eXTReMe Tracker
Office Depot Coupon Codes
Office Depot Coupon Codes