السبت، سبتمبر 01، 2007

دليل القبطي الحزين إلى مقتضى السلوك في القرن الحادي والعشرين*

1- ما تبقاش أهبل وتتعامل على إن البلد بلدك، هتريح وترتاح.

2- ملكش دعوة بأي فتاوى جاهلة أو خطرة أو ظالمة حتى لو لها تأثير اجتماعي تظن إنه يشملك. إنت مالك؟ ضرب الغازية في حمارها. ما تعترضش على تبديل كل المفاهيم المدنية بأخرى دينية. إنت فاكر البلد بلدك ولا إيه؟

3- إذا كنتِ أنثى لا قدر الله ما تقعديش تزهقينا بإن المجتمع مش طايقك وبيعتبرك مستباحة عشان إنت مش بتغطي راسك. البسي زيهم وخلاص ولا هاجري عند خالو ولا عمو في أمريكا ولا كندا.

4- لو تعرضت/ي للظلم في العمل أو الجامعة اعمل/ي زي ما أبونا بيقول: افتكر قد إيه الشهداء اتعذبوا عشان إيمانهم، هتقارن ده بتعيين ولا علاوة؟

5- ما لكش دعوة بالسياسة إلا إذا الإخوان المسلمين كانوا هيكسبوا في الانتخابات وفي الحالة دي تعمل/ي بطاقة انتخابية وتروح/ي تستنخب/ي مرشح الحزب الوطني.

6- مالكش دعوة بأي شئون داخلية أو خارجية. يا إما هتبقى متطرف يا إما متعصب يا إما بتسعى لإشعال الفتنة وفي كل الأحوال مش هتستفيد حاجة.

7- ما لكش دعوة بقضية فلسطين. دول مسلمين ويهود واقعين في بعض وإحنا مالناش دعوة بالاتنين، يولعوا في بعض يا متعصب يا إل عايز تخش في النص تلزيق في المسلمين.

8- أي حاجة يقول عليها البابا شنودة تقول "آمين". محدش باقي لك غيره. إذا عينك عالحقوق المدنية تبقى أهبل. ثم إنتوا كلكم كام واحد يعني؟ اتنين ثلاثة مليون؟

9- أي حد يسألك في التلفزيون تقول: "إحنا كلنا إخوات وطول عمرنا عايشين مع بعض وده حتى أنا لي واحد صاحبي مسلم من وأنا صغير وزي الفل" ومافيش مانع من إضافة "نسيج واحد، عنصري الأمة"

10- أي حد يسألك عن إيمانك ما تتدخلش في مناقشات، لا هو/هي مهتم/ة ولا هيصدق/ تصدق إنك مش بتعبد 3 آلهة ولا إنكم مش بتبوسوا بعض في الكنيسة ولا إن الأديرة ما فيهاش مخازن أسلحة ولا إن الكنايس مافهاش أسود.

11- أي حد يقول قدامك إن المسلمين إل بيدخلوا المسيحية بيدخلوها عشان بيحبسوهم ويدوهم فلوس بالهبل طنش/ي خالص، ولا كإنك هنا. محدش هيصدق برده أي حاجة تانية.

12- لو الدكتور عطلك نص ساعة بعد انتهاء المحاضرة عشان يلقي على الدفعة خطبة عن عظمة الإسلام مقارنة بالمشركين التانيين، اسرح/ي في أي حاجة أو ذاكر/ي وما تنرفزيش نفسك. لما تكتب آية قرآنية في الامتحان في التعبير تاخد نمر، لو استشهدت بآيات إنجيلية ترسب غير مأسوف عليك.

13- إياك تقول إن آذان الفجر بيصحيك كل يوم دون ذنب جنيته يا متعصب يا كافر يا إل بتكره الإسلام والمسلمين وكل هدفك إنه يتمحي من على وش الأرض.

14- إياك تشتكي إن الإمام بيشتم المسيحيين في الميكروفون، المسيحيين أهل ذمة والإسلام اداهم حقوقهم كاملة في بلدهم التاني مصر.

15- إياك تقرأ أو تبحث أو تعرف أي حاجة عن الإسلام. كفاية تعرف إل أبوك بيقولهولك من إن المسلمين بيتجوزوا أربعة وبيتحجبوا وبيروحوا يحجوا. عايز تعرف أكتر من كدة ليه يا مجرم يا ابن المجرمين؟ بتقرا القرآن ليه يا لئيم؟ عشان تخرج الناس عن دينهم مش كدة؟ اطلع من دول يا زناتي.

16- إياك تفتكر إنك والمسلمين راس براس. هما يشجعوا الدعوة الإسلامية ويجاهروا بها في كل حتة، ما تجيش إنت تقول طب ما أعمل زيهم. إنت كفاية تعمل مؤامرات تنصيرية في الخفاء زي ما بتعمل وإحنا فاهمين حركاتك كلها. آدي آخرة الحقوق المدنية إل ساوت الرؤوس.

17- إياك، بالرغم من إنك عملت بطاقة انتخابية بس عشان تنتخب الحزب الوطني تقول إنك ضد الدولة الدينية. إنت مش عارف يا تافه يا إمعة إنك من أهل الذمة وكافة حقوقك مكفولة؟

18- بلاش الحركات دي بتاعة الشكوى من إن الكنايس زحمة وإن فيه قرى بحالها مافيهاش كنايس. إنت واخد حقوقك كلها ومتنعم والحكومة بتضطهد المسلمين. شوف لو واحد ربى دقنه بيتعمل فيه إيه.

19- إل دخل المسيحية اسمه مرتد كافر وإل دخل الإسلام إسمه مهتدي. ربنا يهديك. وإل يرجع عن الإسلام بعد الهداية نقتله - من بدل دينه فاقتلوه، إنت مش مسلم ولا إيه؟ وإل يرجع للإسلام يحكي حكاية الخدعة إل تعرض لها في الإعلام.

20- إذا واجهتي أي صعوبة في الاقتناع بالبنود السابقة ارجعي للبند واحد.



* العنوان مسروق من عنوان كتاب حسين أحمد أمين الرائع:

دليل المسلم الحزين إلى مقتضى السلوك في القرن العشرين

56 Comments:

Blogger عمرو عزت said...

برضه " بتغلطوا " نفس الغلطة
مش التليفزيون قال كثير ان القبطي دي يعني مصري , مسلم او مسيحي

المفروض تخليها : دليل الذميّ الحزين إلى أدب الخضوع في زمن التمكين

السبت, سبتمبر 01, 2007 12:51:00 م  
Blogger bluestone said...

انا رأي بقى نطبع هذه الارشادات القوية ويتم إضافتها تحت بند دستور غير المسلمين ..
وبعد المادة التانية في الدستور على ايدك اليمين على طول يضاف بند ملحق
(وعلى المتضرر اللجوء للائحة غير المسلمين)
واللي مش عاجبه يروح عند خالو

بس سؤال ؟؟
اللي معندوش خالو في كندا يعمل ايه؟
طيب
واللي بيكره عمو اللي في نيوجيرسي يروح فين ؟؟؟؟

السبت, سبتمبر 01, 2007 12:52:00 م  
Blogger عمرو غربية said...

ﻷ فعلا، حقيقي يعني. زي ما قال اللواء الخالد: مشكلة المسيحيين في مصر أنهم ما أسلموش.

السبت, سبتمبر 01, 2007 2:41:00 م  
Anonymous سقراط said...

عمرو عزت:
عندك حق. ده حتى أقباط مصر طلعوا مسلمين لا نصارى

السبت, سبتمبر 01, 2007 8:47:00 م  
Anonymous whynot said...

يعنى انا علشان بعزًك مستحمل القراءة مع وجود ال (/ى) اللى بتزغلل عينيا دى!
طبعا مش بتزغلل علشان بتفكرنى بالبنات فعينى بتزوغ، لأ بتزغلل علشان الاستجماتيزم!
إنما تيجي فى اخر نقطه و تكتبيها حريمي بس ؟ لأ باءه انا اطالب بالمساواه !
ياستي اكتبى المقال كله للمذكر (مثل العنوان) و اكتبي ملاحظه انه ينطبق على الاناث و غيرهن كمان !
أو العكس لو عايزه، بلوجوك و برحتك!
خيلتينى حرام عليكي !!

الأحد, سبتمبر 02, 2007 5:16:00 م  
Anonymous سقراط said...

why not:
وبعدين بقى:
مش كفاية تي شرت السيراميك إل رميناه عشان الاستجماتزم وبيخيلك؟ طلباتك كترت قوي :)
أنا كاتبة معظم التدوينة بالتبادل، شوية بالمذكر وشوية بالمؤنث، يعني مالكوش حاجة عندنا لا مؤاخذة وعلى المتضرر اللجوء لدليل:
آداب الاستجماتيزم حين يتعارض مع الفمينيزم

وده هنبقى ننشره قريب

الاثنين, سبتمبر 03, 2007 2:50:00 م  
Blogger مصطفى محمود said...

بوست رووووووعة

الغريب والمدهش والعجيب ان يقتحم احد الدعاة التليفزيون ويعلن بكل قوة انة لا يوجد اضطهاد لغير المسلمين فى مصر وانهم اهل ذمة ؟!

طب لا مؤاخذة ازاى اهل ذمة وبردة مفيش اضطهاد!!

الجمعة, سبتمبر 07, 2007 11:17:00 م  
Blogger karakib said...

إياك تشتكي إن الإمام بيشتم المسيحيين في الميكروفون، المسيحيين أهل ذمة والإسلام اداهم حقوقهم كاملة في بلدهم التاني مصر.

===============
هو البلد الاولاني فين بالظبط ؟

الأحد, سبتمبر 09, 2007 7:04:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

للأسف مغالطات كثيرة يا سقراط
أولاً تسألين أن الأقباط طلعوا مسلمين معناه أنك تجهلين معنى كلمة أقباط وأصلها "إيجيبتيوس" ثم أصبحت جبت ثم نطقها العرب "قبط" وتعني أهل مصر الذين سكنوا وادي النيل منذ ملايين السنين سواء عبدوا البقر أو الحمير أو القطط أو عبدوا آلة خرافية وطلعوا عليها قصص وحطوها في كتب وقالوا مقدسة

وبعدين من الواضح إنك لم تقرأي أي إحصاء عن عدد الكنائس والمساجد في مصر والذي يقول أن كل ألف مسلم لهم 1.8 مسجد وكل ألف مسيحي لهم 1.7 كنيسة طبعاً بغض النظر عن أن المساجد هذه قد لا تتعدي مساحتها متين في مترين كما هو الحال في مئات الزوايا وآلاف المساجد الصغيرة ولكن الكنائس قلاع وحصون وحدث ولا حرج عن المساحات وارتفاع الأسوار والأبواب الحديدة والأبواب الخلفية وغيرها.
وبعدين المسلمين ليس لهم تنظيمات تنصيرية ومنظمات داعمة ولا قصر دوبارة بيخطف ولا بيشوي بيحرض ولا مرقص عزيز بيجهز شباب مسلحين ليوم الاستشهاد العظيم.. أظن كلامي واضح المشكلة موجودة فيمن لديه تنظيمات سرية يا أخت
وفيها إيه لما يقال ثلاث آلهة هل يوجد في كتابك شئ يقول "إله واحد آمين" .. إياك تردي من غير رقم إصحاح وعدد (الرد يريت يكون علمي جداً من كتابك يعني كتاب مين وأنهي إصحاح العدد كام)
وياريت بالمرة مادام قلنا بقا تقوليلي ليه بتسرقي كلمة آية التي تستخدم مع القرآن وتذكريها على كتابك (بطلوا سرقة بقه قرفتونا) -لو عايزه تردي على دي تقولي في المرجع الفلاني أو العلاني ذكرت هذه الكلمة للدلالة على كذا- الإسلام يعلمنا النقاش العلمي كفاكم جهلاً وأسلوباً بعيد عن العلمية والأرقام والحقائق-
بمناسبة من بدل دينه فاقتلوه ألم يقل رب المحبة "أما الذين لم يريدوا أن أملك عليهم فهاتوهم هنا واذبحوهم قدامي" ولم لم يذكر أيضاً "وإذا أغوالك أبن أمك وأبيك أن تترك إلهك وتتبع آلهم الأمم فقتلاً أقتله" ياريت تقرأي حد الردة البشع اللي عندك في كتابك الدموي قبل ما نطنطط على غيرنا

هذا الرد برعاية حلقات الأستاذ العظيم أبو إسلام أحمد عبد الله . حلقات ثقافة الحوار على قناة الأمة الفضائية

الأربعاء, سبتمبر 12, 2007 10:05:00 م  
Anonymous غير معرف said...

شرحوكى فى الدستور
يا اسمك ايه

الخميس, سبتمبر 13, 2007 2:25:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

يا اخ بتاع ابو اسلام ماهى كل الحاجات دى مردود عليها من كتاب التقية الاسلامية فى الردود الملتوية و هاك الردود:
1- فى البداية عيب قوى واحد بيدعى العلم فى الردود و يصف الكتاب المقدس بكتاب دموى امال الكتاب اللى بيقول اقتلوهم و احصروهم و فوق الاعناق ده يبقى ايه؟
2- حكاية الاحصاءات: من المعروف يا اخى المتعلم ان اى كسر فى الدنيا لو زودنا المقام يقل فى المقدار و العكس بالعكس يعنى لو مثلا خلينا عدد الاقباط فى مصر حمسة عشر نفر بدل خمسة عشر مليونا يطلع حسبة الف كنيسة لكل قبطى و التعداد ده فى ايد الحكومة و ممكن نطلع كمان المسلمين مئة مليون و بكدة يكون لكل خمسين الف مسلم زاوية و اهو التعداد بتاعنا و زيتنا فى دقيقنا
3- حكاية التنصير و مراكزة فالاخ سقراط اجابك مسبقا و قال للنصارى ما تقدروش تشيلوا الفكرة مند دماغ اخواننا
4- تبقى حكاية اية و عدد فاللوم كل اللوم على اللغة العربية لانها لم تترك لنا اى خيار فى ان نختار مانترجم به كلمات مثل اصحاح و غيره فالعيب على مجمع اللغة العربية و على كل هو يعنى كل الايات لها معنى حتى اسال كهيعص بس شاطرين يترجموا ذرة من كلمة النملة؟
5- حكاية المثل الذى استشهدت به عن اعدائى هاتوهم و اقتلوهم فالمسيح قال انه مثل حتى لو مش مصدق ارجع للنص اللى انت جبت منه -- و حكاية العهد القديم اظنك تعرف تقرا انه قال الالهة الغريبة اى الهة الامم الوثنية فلما يرتد الان واحد مسلم ابن حلال الى النصرانية يبقى اتى الى الله الرحوم
6- اما حكاية التلاكيك بتاعة الالهة الثلاثة فارجع الى كل و اقول كل رسائل بولس و بطرس و يوحنا و يعقوب او الى اى انجيل و سوف تجد مئات الاعداد عشان ماتزعلش تقول الهكم واحد و لا هم قالوا لك ذلك و تركوك دون ان يدعوا لك فرصة لقراءة الكتاب المقدس؟؟
7- ايتها خدمة يا فندى...

الخميس, سبتمبر 13, 2007 6:30:00 ص  
Blogger chico said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

الخميس, سبتمبر 13, 2007 4:10:00 م  
Blogger chico said...

اللى يقرا البوست ده يوصل له احساس ان المسيحين فعلا مضطهدين
طيب انتوا عايزين ايه عشان تبقو ا واخدين حقوقكم
يعنى نطلع المسلمين من البلد عشان ترتاحوا
هو فى مشاحنات بتحصل بين المسلمين و المسيحين
لكن ما وصلتش لدرجه الاضطهاد

الخميس, سبتمبر 13, 2007 5:12:00 م  
Anonymous سقراط said...

"أولاً تسألين أن الأقباط طلعوا مسلمين"

1- افتح الرابط الخاص "بأقباط مصر طلعوا مسلمين" وهتفهم المقصود - وهو رابط لدى موقع السيد أحمد عبدالله

"وكل ألف مسيحي لهم 1.7 كنيسة "

2- على سيرة المغالطات: ما هو مصدرك لذلك الإحصاء: هل هو إحصاء رسمي؟ إحصاء من جمعية أهلية؟ إحصاء شخصي مستقل؟ إحصاء من هيئة عالمية؟ أي رقم من أرقام تعداد مسيحيي مصر اعتمده هذا الإحصاء؟ الرقم الرسمي أم الرقم الذي تتبناه الكنيسة أم الأرقام التي تتبناها المنظمات الدولية؟ أرسل لي هذا الإحصاء من فضلك للاطلاع عليه، ولكن لا تتعب نفسك لو كان من أجراه هو المنظمة التي تمثلها، فهي غير ذات مصداقية.

3- "الكنائس قلاع وحصون"

اتفضل عندنا، تعال ادخل أي كنيسة. من غير حتى ما حد يكون معاك، ادخل الغرف والمكتبات وقاعات الصلاة، وأخبرني لو وجدت أي غرفة مغلقة دائما وغير مسموح دخولها.
وأظن القناة التي تمثلها مصورة سي دي وهي تدخل الدير وتتجول فيه داخل القلاع والحصون. اتفضل أي وقت. حاول بس تخرج من صورة الوهم إل رسمهولك إل مشغلينك في القناة عن الكنائس. الغرابة إن المسلمين حتى وقت قريب وما زال كثيرين منهم يحضرون الأفراح في الكنائس ويدخلونها ويتجولون. فعلا لا أعرف من أين انبثقت تلك الفكرة المجنونة.

4-"وبعدين المسلمين ليس لهم تنظيمات تنصيرية"

طبعا المسلمين ما عندهمش تنظيمات تنصيرية. لإنهم مسلمين! عندهم تنظيمات تهدف للهداية والدعوة للإسلام. والدعوة للإسلام موجودة على التلفزيون وفي الجرائد (الممولة من ضرائب المسيحيين والمسلمين) وفي المساجد وفي أماكن كثيرة. ولو قلت أنا الآن: "أريد أن أعرف عن الإسلام" سأجد ألف يد ممتدة. وهو أمر طبيعي وصحي، أن يدعو المرء لدينه. أما إن المسلمين يبقى عندهم تنظيمات "تنصيرية" فدي تبقى واسعة شوية ومش مطلوبة.يكفي أن تدعو تنظيماتهم للإسلام فحسب. المفروض أن يتولى المسيحيين الدعوة لعقيدتهم وليس المسلمين (متشكرين على أي حال، شايلينك لوقت عوزة)

5- "مرقص عزيز بيجهز شباب مسلحين ليوم الاستشهاد العظيم"

لما أقول أنا مثلا إن هناك تنظيمات مسلحة اسلامية على التلفزيون مثلا، طبيعي أن يسألني أحد الحاضرين – عن حق – إيه اثباتك على الكلام ده؟ سأعدد له مثلا تنظيمات الجهاد، الجماعة الإسلامية، التكفير والهجرة، العائدون من أفغانستان، الناجون من النار - ده على المستوى المحلي- ثم حوادث الضرب والبلطجة في الجامعات في الثمانينيات وأوائل التسعينات، ملوي، المنيا، أسيوط، ديروط، سرقة محلات الذهب وقتل أصحابها، محلات الفيديو، إلى آخر القائمة. وكلها موثقة. اسمحلي أسألك نفس السؤال: عندك أي دليل غير الهلاوس والضلالات إل مغمية عينيك على كلامك؟ أي دليل على الإطلاق؟ صورة؟ جواب؟ أي حاجة في التاريخ بتقول إن مسيحيي مصر حملوا سلاحا في أي ظرف كمسيحيين؟ أي حادثة لمسيحي تعرض فيها بالعنف لمسلم من الباب للطاق لمجرد إنه مسلم؟
وكلمة حطها حلقة في ودنك لما ييجي الموضوع ده في بالك:
"مسيحيو مصر لو كانوا ناويين يشيلوا سلاح كانوا شالوه وعيالهم بيتقتلوا في أسيوط ومنفلوط وديروط وملوي"
وده مش - في المطلق - مدح في المسيحيين، هي ليست إلا التركيبة النفسية للمسيحي المصري. أنت تحاول استنتاج ردود أفعال المسيحيين كشريحة مجتمعية - في رأيي- مثلما تتنبأ بردود أفعالك ـ أنت شخصيا. ربما دار في خلدك: "أنا لو حد عمل فيَ إل بيتعمل في المسيحيين كدة هأشيل سلاح وأضربه" أو "أنا لو عايز أوصل لهدفي هأشيل سلاح وأحارب" إلا إن هذه ليست التركيبة النفسية للمسيحي المصري ليس إلا.

- يتبع -

الخميس, سبتمبر 13, 2007 8:02:00 م  
Anonymous سقراط said...

6- "أظن كلامي واضح المشكلة موجودة فيمن لديه تنظيمات سرية يا أخت"

كلامك طبعا واضح، عندك فكرة خرافية ليس عليها أي اثبات ومسيطرة عليك. إنما على أي حال أنا مش ضد الدعوة للمسيحية زي ما أنا مش ضد الدعوة للإسلام ولا للبهائية ولا لليهودية ولا للبوذية ولا للزرادشتية ولا الكنفوشية ولا عبادة البعل. كل واحد من حقه يدعو لما هو مقتنع به، وفي المجتمعات الأكثر تحضرا توازن هذه الدعاوى بعضها البعض. على أي حال أيضا، من توازنات القدر إن المسيحيين كمان أصبحوا مقتنعين إن المسلمين بيخطفوا البنات ويتجوزوهم ويجبروهم على الاسلام من خلال تنظيمات سرية. فكما يقولون: دارت الدوائر. وهذا ليس نتاج أي شيء سوى مناخات الكراهية واعتبار أي تافه يغير إيمانه (وهو أمر شخصي بحت )قضية محورية تقوم بسببها المعارك. هذه الضلالات من الجهتين كافية من نفسها لتغذية الكراهية، فهنيئا للجميع.

5-"وفيها إيه لما يقال ثلاث آلهة هل يوجد في كتابك شئ يقول "إله واحد آمين""

نقطة فنية أولية بما إنك ممثل لحلقات الحوار بتاعة "مقارنة الأديان". لا يصح أن تفسر المسيحية من منطلق إسلامي مثلما لا يصح أن يُفَسر الإسلام من منطلق مسيحي. النص ركن أصلي في الإسلام، لكنه ليس كذلك في المسيحية. إنت مشغول ومحصور بالنص الحرفي، تحاول أن تطبق قواعد الإسلام على المسيحية ولما تفشل تظن الخطأ في فلسفة المسيحية، وهذا مثل تطبيق قواعد الميكانيكا على اليوجا ثم الثورة على اليوجا. التثليث نفسه هو تفسير لصفات الله الأساسية كما تراها الفلسفة المسيحية، زي كدة الأسماء الحسنى.صفات. فيه حاجة في آخر الأسماء الحسنى بتقول: "إله واحد آمين؟" إنت بتقول بسم الله الرحمن الرحيم. وممكن تقول بس الله الرحمن والرحيم، الرحمن والرحيم بقى دول اتنين غير الله ولا هو هو؟ على أي حال أنا عند نظريتي، المناقشة في النقطة دي مافيهاش فايدة، ومش هأتعب نفسي فيها تاني. عايز تقول ثلاث آلهة إنت حر، في وطن شبه حر في عالم يسعى أي يكون حر. إنما عايزني أنا أقول لك إن المسيحية بتدين لثلاث آلهة، هأبقى بأكدب عليك، وده ما يخلصنيش. صدقني لو أعرف ثلاثة كنت قلت لك، إنما أنا أعرف واحد بس.

ملحوظة: هو إيه "كتابي" ده؟ أنا عندي كتب كتير، قصدك أنهي واحد فيهم؟


6- "بتسرقي كلمة آية التي تستخدم مع القرآن"

هو إنت إل معاك توكيل اللغة العربية؟ ما كنتش أعرف. وصلاة بردو بتاعتك؟ وصوم؟ حدد ممتلكاتك في العربية عشان ما حدش يتعدى عليها. ويا ترى لازم أدفع لك جزء من الأرباح على استعمال الكلمات العربية في الإنجيل ولا لازم أكتب عليه "برعاية فلان" زي إعلانات موبينيل؟ وبعدين اسمها تستخدم "في" القرآن، "في" وليس "مع". ولا يمكن جالكم من المصنع في التوكيل حروف جر جديدة وأنا ما أعرفش. ابقى ابعتلي الكتالوج.

7- "أما الذين لم يريدوا أن أملك عليهم فهاتوهم هنا واذبحوهم قدامي""

الآية دي وردت في العهد القديم في سياق الحرب بين اليهود والأمم. وعشان أفهمك الفرق بين الكلام إل وجه لشعب بني إسرائيل كشعب يحارب- يدين باليهودية - قبل المسيحية - وبين العهد الجديد إل موجه للروحيات ولا علاقة له بشعوب ولا بأمم ويدين بعقيدة جديدة – واسمها المسيحية - عايزين حوالي سنة. خلي بس إل مشغلينك يفهموك الفرق – لو يعرفوا – ما بين العهد القديم والعهد الجديد في المسيحية. ولو ما يعرفوش ممكن يروحوا أي دير زي ما عملوا على السي دي ويسألوا أي قسيس أو دارس للكتاب المقدس، وأظن هم نفسهم إل قالوا إنهم كان مرحب بيهم جدا هناك. على الأقل اللقطات المنشورة على الشبكة واضح فيها ده. إنت بتتكلم عن "اليهودية" مش عن "المسيحية"، وده خلط مخزي من ممثل لحلقات "الحوار". تعالى نعمل حلقات "الفهم" الأول. المحزن إن دي مسألة بسيطة جدا مفروض إل مشغلينك يكونوا عارفينها ويكونوا فهموها لك وهما بيدوك التدريب الأولي. وبعدين هناك مسلمين كثيرين دارسين لعلوم اللاهوت المسيحي. اسأل أي منهم عن الفرق بين "العهد الجديد" و"العهد القديم" في المسيحية

لطيف أن تتحدث عن الابتعاد عن الأسلوب العلمي في النقاش في تعليق مثل هذا، نصفه من وحي الخيال

الخميس, سبتمبر 13, 2007 8:03:00 م  
Anonymous غير معرف said...

اولا : السلام علي من اتبع الهدي
ثانيا : انا مش هاتكلم كتير انا هاقول كلمتين صغيرين
1- انا مسلم والقرءان عندنا بيقول " لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثه "
" لقد كفر الذين قالوا ان الله هوه المسيح ابن مريم "
" ولن ترضي عنك اليهود ولا النصاري حتي تتبع ملتهم "
يعني من الاخر مسألة الكفر دي مفروغ منها ..... طبعاهاتقوليلي امال الانجيل اللي معانا ده نعمل بيه ايه .... هاقوللك اشربيه لانه مش ده الانجيل بتاع سيدنا عيسي عليه السلام
2- وبعدين بالنسبه للبلد فهيا فعلا مش بلدكم لان والله اللي فتحها عمرو بن العاص مش مرقص يا اموره
3- انتم حاسسين باضطهاد والله امشوا منها وريحونا بقي
4-البلد ده مسلم واهله مسلمين والحاكم مسلم وانتم ضيوف فياريت نحترم حق الضيافه وكفايه اننا مستحملينكم ومستحملين عاداتكم وطقوسكم
5- شكرا واسف لكلامي بس صدقيني ده الواقع وللاسف انتي مش هاتفهمي الا لما تموتي وتنزلي قبرك وتواجهي الحقيقه المؤلمه
6- سلام

الخميس, سبتمبر 13, 2007 8:07:00 م  
Anonymous سقراط said...

شيكو:

نحن نعيش في وطن الحقوق المدنية فيه منتقصة إلى حد موجع من الجميع. كل المطلوب حاليا هو المساواة في دولة مدنية لا تمييز فيها على أساس لا ديني ولا جنسي (ذكور وإناث). من تلك النقطة ربما نستطيع البدء في الحصول على حقوق أكثر كمصريين. أما قبل المساواة على أساس المواطنة، فلا أظن إن هناك طريقة للمجتمع المصري للخروج من مأزقه.

التدوينة كلها لا تتحدث عن أي شيء أكثر من "انتقاص المساواة" ليس إلا. هل لازم حد "يخرج" من البلد عشان نحل مشكلتنا - كمصريين؟

تحياتي

الخميس, سبتمبر 13, 2007 8:10:00 م  
Anonymous سقراط said...

المعلق المجهول الذي بدأ كلامه بالسلام على من اتبع الهدى وأنهاه بسلام غير مشروط:

سلامك وصلني حرف حرف.

"وبعدين بالنسبه للبلد فهيا فعلا مش بلدكم لان والله اللي فتحها عمرو بن العاص مش مرقص يا اموره "

ويا ترى عمرو لما جه احتلها كانت "مقفولة" و"مهجورة" و"فاضية" ولا كان فيها ناس؟ يعني عمرو طلعها من البرنيطة زي الأرنب ولا كانت موجودة أصلا؟ والناس دول مش كانوا مصريين؟ إل هم إنت ... إنت مش وافد من الجزيرة العربية مع عمرو، إنت لو من السواد الأعظم من المصريين فإنت من نفس السلالة إل "فتحها" عمرو. البلد كانت بلدك وقتها وإنت مصري ووإنت يهودي أو مسيحي أو وثني وبقيت بلدك لما أسلمت وبقيت بلدك - مع إنك أسلمت.

أما بالنسبة لمرقص - فعندك حق - ما كان عسكريا ولا فاتحا، كان رجلا بسيطا لا يملك إلا دعواه، ولم يكن له أي طموح سياسي ومات سحلا في الشوارع ثمنا لدعواه، ولم يتقاضى عنها أجرا.

وعلى ذكر حقوق المحتل الديني في الأرض التي يبسط سلطته عليها بالقوة: إيه رأيك في القضية الفلسطينية؟

"شكرا واسف لكلامي"

لا تأسف - فمن فضلة القلب يتكلم اللسان

الخميس, سبتمبر 13, 2007 8:27:00 م  
Anonymous غير معرف said...

الى الاخ بتاع سلام هدى يعنى حصرتك بتستعمل منطق مغلوط و كمان تبنى عليه؟ اما انت بتقول اننا لا نؤمن بالقران و هذه حقيقة يبقى بتستشهد بيه ليه و تحاول تقنعنا لانه بالنسبة لنا كانه لم يوجد فهل تعرف الان اى كتاب يستحق ان العالم كله يبله و يعطيك ميته لتشرب منها؟
اما حكاية ان مصر هى بلد الاسلام لان عمرو فتحها او احتلها فهو منطق خاطئ بالدرجة الاولى لاننا لا نقدر ان نصف العراق انها دولة امريكية لمجرد ان العراق احتلتها امريكا
و حكاية النزول للقبر و لعلك تقصد الثعبان الاقرع ؟ مش فاهم يعنى ايه لما تنزلى القبر تكتشفى الحقيقة هو حقيقة الاسلام فى القبور؟
اما حكاية امشوا منها و ريحونا انا موافق عليها بشرط انكم لا تاتوا ورانا و تقفوا فى طوابير الاعانات الخيرية هنا لتخرجوا و تفجروا انفسكم واصفين بلاد المهجر بالكفر --صحيح شحات و انا سيدك :)

الخميس, سبتمبر 13, 2007 8:29:00 م  
Blogger ملك الكبدة said...

على فكرة حقيقي عيب اللي فعلا بيحب البلد دي بيبصلكم على انكم عادي يعني مصريين بتعبدوا ربنا بطريقة و احنا بطريقة و طالما العبادة لله فله وحده الحكم و ليس لنا الحكم على بعضنا بالكفر عييييييييييييييييييييييب انتم حقيقي اخوة بالنسبة لنا و كلام زي ده بيشعل نار تحت الرماد او بيخلي ناس معتدلة تتشحن ارجو النشر و الرد

الخميس, سبتمبر 13, 2007 9:12:00 م  
Anonymous غير معرف said...

عرفت هذا الدليل من جريدة الدستور ..
أشعر انهم كانوا مهذبين فى العرض له
ما قرأته هنا
حقيقة
بدايات لمذبحة المسلمين القادمة على غرار ما حدث فى البوسنة
كان الجار المسيحى يقتل جاره المسلم ويسرق ماله ويغتصب زوجته
رغم أنه كان متدين وملتزم وغير متطرف

الجمعة, سبتمبر 14, 2007 12:48:00 ص  
Anonymous سقراط said...

ملك الكبدة:
النشر تلقائي، التعليقات لا مراقبة ولا تحذف إطلاقا


المعلق المجهول أسفله:
"ما قرأته هنا حقيقة
بدايات لمذبحة المسلمين القادمة على غرار ما حدث فى البوسنة"

؟؟؟؟
هممممم... فهمني أكتر. مثلا: اقتبسلي الجمل إل استنتجت منها الاستنتاج الخطير ده إن إل مكتوب بداية "لمذبحة المسلمين القادمة"

أي عبارة، جملة واحدة تدل على أي حاجة ليها علاقة بأي حاجة

الجمعة, سبتمبر 14, 2007 1:03:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

أى سفاح متطرف يكون مثلك... يبدأ بالكلام...والتهويل... والعويل...وبعدها يبحث عن من يمنحه السلاح..(ويمكن يكون عنده)ويبدأ فى المذبحة

من اضطهدكم.. خزاعة
من اغتصبكم ...خزاعة
من منعكم من بناء الكنائس... خزعة
من عبث بفتياتكم حتى انهم ارتدو الحجاب او سافروا عند انكل....خزاعة


وتنفجر ماسورة الحقد النصرانى...

الجمعة, سبتمبر 14, 2007 1:16:00 ص  
Anonymous سقراط said...

المعلق إل فوق:

آه ... إنت بتقرا ضميري يعني، فعرفت منه إني سفاحة، بما إني اتكلمت، وهذا مبتدأ المذابح، مش اتكلمت؟ أبقى سفاحة! إزاي هأنكر حاجة زي دي؟

منطقك مرعب في ثباته ... فكيف بحق توتو أجادله؟ كيف؟

الجمعة, سبتمبر 14, 2007 1:26:00 ص  
Blogger Taky said...

اى مسيحى كافر بأن سيدنا محمد نبى دى نقطة مفروغ منها زى مانا واى مسلم تانى كافرين بأن المسيح ابن الرب الإيمان والكفر مش كلمات ذات دلاله لوحديها

الجمعة, سبتمبر 14, 2007 1:58:00 ص  
Blogger عبد الرحمن said...

حوار مع عبد الرحمن يوسف "شاب مسلم"


http://www.copts-united.com/stpls/inv/go1.php?subaction=showfull&id=1185897300&archive=&start_from=&ucat=23&


31/07/2007
- النفاق السائد بين العديد من المسلمين والمسيحيين والمتمثل في الضحكات على الوجوه دون المصارحة بما في الصدور سبب مشاكل مصر.
- الحل في الاشتراك في أنشطة مدنية مشتركة دون إبداء تحفظات على صليب معلق على رقبة أو على حجاب ترتديه فتاة مسلمة.

حوار/ سامح سامي

في الشارع يرى الإنسان ما لم يراه على صفحات الجرائد المصرية التي غالباً ما تبحث فقط عن المشاهير والبارزين للتحدث معهم تاركين الشارع ونبضات أزماتـه، ولأن رجل الشارع هو بطلنا ومحور إهتمامنا، " نبض الشارع " كان على لقاء مع شاب مسلم إسكندراني تقابلت معه في مركز الجزويت-اليسوعيين- بالإسكندرية، اجتمعنا حول بعض النقاط واختلفنا كثيراً أيضاً، خاصة وأنه يميل من وجهة نظري إلى التيار الإسلامي، وهو يرفض تصنيف نفسه على هذا الأساس هو يفضل أن نقول: عبد الرحمن يوسف شاب مسلم – مصري ذلك لأنه دائماً يقول أن جميع الأفكار يجب أن تكون قابلة للمراجعة كما أنه دائماً كان يشدد معي في حديثه على عدم انتمائه لأي تيار أو فصيل أو حزب كائناً ما كان ، أعجبني فيه ثقافته العالية التي يفتقرها معظم الشباب، وأعجبني فيه أكثر إطلاعه الواسع على معظم الصحف والمواقع الاليكترونية، خاصة موقع الأقباط متحدون، والذي يعد بالنسبة له أحد أهم المواقع التي يتابعها وبخاصة في الشأن القبطي، فكان يتصل بي كثيراً معلقاً على ما ينشره الموقع، مرة بالمديح ومرات عديدة معاتباً حيث يرى أنه يسيء للقضية القبطية في إساءته للإسلام وأنه كلما تقدم خطوة تراجع خطوات.
وبعد أحاديث كثيرة بيننا قررت أن أجري معه حواراًحول آرائه التي يطرحها عليّ بالإضافة إلى ترك مساحة له ليقول ما يريد فهو يمثل شريحة من الشباب المسلم وهم يمثلون جزءاً من نبض الشارع.
**شهدت مدينتك الإسكندرية العديد من الحوادث الطائفية، ما تعليقك على ذلك؟
*أهم شيء في هذا الأمر لفت نظري هو غياب القانون وعدم تفعيله فكيف لا يحاسب إنسان أخطأ أو أجرم في حق غيره. كما أن هناك حالة من فقدان الثقة بين المسلمين والمسيحيين وأرى أنها ناتجة من عدة أمور أهمها.. عدم تفرقة العديد من المسلمين بين مسيحيي الشرق ومسيحي الغرب وبين مسيحيي الشرق بصفة عامة وبين مسيحيي مصر وهذا الاختلاط في الرؤية ينتج عنه أحكام عديدة خاطئة فالأنبا موسى لا يمكن مقارنته بجورج فالويل أو روبرتسون وهما قسيسين عنصريان إنجيليان في أمريكا، وكذلك نظرة العديد من المسيحيين للمسلمين على أنهم غزاة محتلين يهدفون إلى الإجهاز على المسيحيين، الأمر الذي يرسخ لديهم الشعور بأنه يجب علينا الرحيل من هذا الوطن ، فضلاً عن غياب العقل الناقد الذي يستطيع أن يميز بين الأشياء فأغلب نظرة الشعب المصري بصفة عامة نظرة تعميمية لا تفكك الأشياء وتعيد تركيبها مرة أخرى وتسكن أفعالها في الخانة الصحيحة مما أدى إلى إطلاق أحكام عديدة بناء على المجموع مثل كل الصعايدة كذا أو كل المنايفة كذا وأن كل الفلاحين كذا وأن كل الأغنياء سارقين وأن كل الفقراء جهلاء. برأيي هذه النظرة المتسرعة التعميمية من أهم أسباب الداء في هذا المجتمع لأنها لا تمكن الإنسان من إتخاذ الفعل الصحيح الذي يتطلبه الموقف.
ومن أهم الأسباب هو النفاق السائد بين العديد من المسلمين والمسيحيين والمتمثل في الضحكات على الوجوه دون المصارحة بما في الصدور ( طبعاً بالطريقة اللائقة ودون استفزاز ) مما أدى إلي نظرة أحادية لطبيعة المشكلات وكيفية حلولها فكيف تحل مشكلة بين طرفين لا يريد أصحابها مصارحة بعضهم بعض بما يسبب الضيق لكل منهما وهو ما ينتج عنه تحول المناقشات بين المسلمين والمسيحيين من الإطار السياسي إلى الديني.

**في رأيك ما الحل لزوال هذه النقاط ؟
* الابتعاد عن حالة الاستقطاب الديني بين الشباب عن طريق ترسيخ فكرة أنه لن يتحول المسيحي للإسلام أو المسلم للمسيحية من مجرد سماعه لآية أو آيتين من القرآن أو الكتاب المقدس وأن هذه عملية إيمانية قلبية بحتة وكذلك الخروج من فكرة تعميم الأحكام لأننا بشر فكل فصيل أو طائفة أو عرق به الحسن و به السيئ، أن يكف البعض من استخدام كلمة مثل ثقافة الصحراء أو الإخوان كفزاعة لمهاجمة الإسلام نفسه والتفريق بين الاختلاف الشخصي والحزبي ومراعاة مشاعر المسلمين وعلى الجانب الأخر لابد من المسلمين التخلي عن تصيد المشكلات من هنا أو من هناك ليدلل بها على علو منزلته أو أن يشمت بها في شخص أو أن يأخذ كلمة أو فعل ديني ليس له شأن به كمجال للسخرية.
والحل يكمن في الاشتراك في الأنشطة المدنية دون إبداء تحفظات على صليب معلق على رقبة أو على حجاب ترتديه فتاة مسلمة أو قرآن يتلى، لأن ذلك من شأنه جمع القوى لمواجهة مؤسسة الفساد والاستبداد وذلك لأن الدولة هي المستفيد الأول من حالة تعميق الفرقة بين الطرفين.
وضرورة أن يفهم الجميع أن التدين الشكلي ليس مقياس ولكن لا يأخذ مبرر للهجوم على الأديان، ويجب رفع حالة الأمية الدينية بين الشعب واحترام القامات العلمية والدينية.

**في كلامك أحسست أن هناك قطيعة بين المسلم والمسيحي فما الذي أدى إلى بنا إلى هذه القطيعة وغياب ثقافة الحوار والاختلاف؟
*يفتقد الواقع الذي نعيشه إلى مفهوم ثقافة الحوار والاختلاف التي هي من أساسيات التقدم والتحضر والرقي و تتجلى مظاهر هذا الغياب في مواقف شتى نعيشها يومياً سواء كان ذلك على المستوى الإقليمي أو المستوى الدولي ، و ما أود أن أشير إليه هو الأسباب التي تؤدي بالفرد إلى هذا الوضع، والأسباب عندي تتلخص فى منع الطلاب من ممارسة العملية الانتخابية في مدارسهم بصورة حضارية وإجرائها بشكل صوري، الأمر الذي يعزز في ذهن الطلاب أن الممارسة الانتخابية شيء لا فائدة منه فتنعكس تلك الصورة مستقبلاً على مفهوم المشاركة الحوارية والمشاركة الانتخابية عند الفرد بالسلب، وكذلك تولي حكومات ديكتاتورية لمقاليد الحكم في هذه البلاد الأمر الذي أضاع الحريات وأشاع الخوف والرهبة من التعبير عن الآراء بحرية وشفافية، فضلاً عن انخفاض مستوى الثقافة العامة للإنسان المصري مقارنة بنظيره الغربي ويظهر ذلك بوضوح في الفرق الكبير بين عدد الكتب التي تقوم إسبانيا وإسرائيل بطباعتها وترجماتها وبين عدد الكتب التي يتم طباعتها وترجماتها في العالم العربي ، وكذلك وجود الكثير من الطوائف العرقية والمذاهب الدينية بالمنطقة العربية الأمر الذي ساعد أعداء الأمة على اختراق هذه الصفوف بواسطة عملائها لإزكاء نار الفرقة والاختلاف بين هذه الطوائف والأعراق رغم أن جميعهم في قارب واحد ولا توجد مصلحة واضحة في هذا التفرق اللهم إلا مصلحة المستعمر .
وللخروج من هذا الواقع المشوة يجب إجراء انتخابات طلابية حقيقية بالمدارس والجامعات ولجميع الفئات على أن يكون الحد الأدنى لسن المشاركين هو 11 عاماً مع إقامة الحلقات النقاشية الحرة بين الطلاب، ومحاولة الانتقال بالمجتمع من ثقافة الاستهلاك المعرفي إلى ثقافة بناء المعرفة ومن فكرة أن القراءة هواية إلى فكرة أن القراءة والنقد والتعليق منهج حياة، وكذلك محاولة إقامة جسور من العلاقات الطيبة بين النخبة ورجل الشارع وخاصة في المجتمعات الديكتاتورية.

** ما أكثر شيء يقلقك أو يحزنك في التعامل بين المسلمين والمسيحيين ؟
*إن أكثر شئ يحزني أننا أصبحنا لا نميز بين العقيدة والعبادة والمعاملة والآداب والأخلاق ، وبرأيي أن العقائد والعبادات لا يوجد هناك مشترك سيجمع المسلمين والمسيحيين بهما، إذاً الأمر يرتبط بشق المعاملات والأخلاق والآداب وهو أمر ستجده يجمع المسلمين والمسيحيين في حياتهم اليومية نتيجة التعامل الذي يكون بينهم يومياً في الشوارع والمدارس والمزارع والحقول وغيرها.
ومن هذه المقدمة أريد أن أقول أن الطعن في العقائد والعبادات سيؤدي بطريقة أو بأخرى مباشرة أو غير مباشرة إلى البغضاء في المعاملات.
و المسيحي إذا سألته هل تؤمن بالقرآن بالقطع سيجيب لا وإذا استكملت السؤال وقلت له من أين أتى سيقول ألفه شخص يسمى محمد تدعون أنه نبيكم وبرأيي فهذا شئ لا يغضب أيضاً وإذا قلت له و هل تؤمن بالإسلام ديناً سماوياً من عند الله فسيقول لك بالطبع لا وهذا ليس فيه ما يبعث على الضغينة.
هذا وإلا فعلى المسيحي أن يسلم ويؤمن بما في القرآن أو على المسلم أن يسلم بما في الكتاب المقدس وينكر القرآن، إذاً أن الخلل في هذه المسألة يكمن في جهل من يطرح مثل هذه الأسئلة وفيمن يقبل أن يجيب عليها. وسأطرح هنا مثال يوضح هذه النقطة: جاء إليّ أحد أصدقائي زميل له مسيحي وسأله هل الإنجيل محرف؟!!!. نعم أقسم بالله أن هذا حدث... المسيحي هو من سأل المسلم هذا السؤال الذي ليس له محل من الإعراب ولكن المهم أن صديقي المسلم كان عاقلاً وقال له إجابتي لن تغير من الواقع شئ وأغلق هذا الأمر دون بغض أو عداوة . ولكن ليس كل الناس بهذا التروي لذلك أرفض أن يتم تناول مثل هذا الكلام بين الأشخاص العاديين؛ لأنه بكل بساطة الإجابات معروفة ولا تحتاج إلى ساعات لشرحها.
والإجابات التي لا تحتاج إلى ساعات لشرحها هي:
1- المسلم مهرطق ومجدف على الله والمسيحي كافر بما أنزل على محمد.
2- المسلم يتبع دين وضعي ألفه بشر والمسيحي يتبع مسيحية تاريخية حرف عقيدتها بشر.
3- المسلم يرى أن الدين عند الله الإسلام ( أي أن الدين واحد منذ الخليقة ) ولكن الرسالات مختلفة من حيث طبيعتها وأسمائها وإن كان يقر أن جميع الأنبياء والرسل قد بعثوا بتقرير واحد وهو أنه لا إله إلا الله ولكن المسلم يرى أن آخر الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والمسيحي يرى أن الله أرسل أنبياء بشروا بصلبه أو فداءه للبشر وأخرهم كان يوحنا المعمدان (على حد علمي ) وأن الله بعد ذلك ظهر في الجسد ومن بعد قيامه وصعوده بشر به تلاميذه والقديسين.
4- المسلم يقول إن لقب المسيحيين هو النصارى كما ورد بالقرآن الكريم ولكن كلمة مسيحيين تقال مجازاً ولكن عقائدياً هم نصارى، والمسيحي يرى أن لقب المسلمين هو المحمديين نسبة إلى رسولهم لأنهم لا يعترفون ( عقائدياً ) بالإسلام ديناً.
5- المسلم يرى أن الجنة لن يدخلها النصارى والمسيحي يرى أن الملكوت لن يدخله المحمديين.
إذن الأمر من الشق العقائدي ليس به حرج وإن كنت أرى أنه في أول الأمر لن يستوعب العديد من المسيحيين و المسلمين هذا الكلام ( وأتمنى أن أكون مخطئاً).
إذن ليس هناك خطأ في القول ولكن الخطأ يكمن في الأتي وهو أن يدخل شخص مسلم على أشخاص غير مسيحيين ويقول أهلاً أيها الكفرة أو أن يدخل شخص مسيحي على أشخاص مسلمين ويقول لهم أهلاً أيها المهرطقين والمجدفين على الله. أو أن ينسج شخص قصص أو أحكام خيالية بناء على هذه المخالفة العقائدية. فمثلاً عندما يقول شخص مسيحي أن المسلمين يقولوا أن غير المسلم كافر وفي نفس الوقت يتعاملون معه وهذا برأيهم – المسيحيين – أنها إزدواجية فهذا قول خاطئ لأني كما وضحت أن هذا إقرار بشئ ولكن ليس معناه أن يترتب على ذلك المقاطعة والخصام وبالمناسبة أريد أن أوضح أن كلمة كافر لا تعني ملحد وكلمة مهرطق لا تعني ملحد ولكن هاتان كلمتان تقرران وضعاً عقائدياً محله القلب.
فالأمر برأيي أن حالة الأمية الدينية متسببة بشكل كبير في هذا الأمر.
وخلاصة القول الذي أريد أن أقوله أن هناك فرق بين الكلمات التي تقرر وضعاً عقائدياً وبين إستخدام هذه الكلمات كمرحك لحركة التفاعلات الإجتماعية بين البشر أي كان نوعهم.
أرجو أن تكون رؤيتي وضحت في هذا الأمر وألا أكون أخطئت في حق أحد.

**ما رأيك في مسالة تزايد أعداد المحجبات بالرغم من أنه في أحيان كثيرة يكون الزي غير محتشم والفتاة تغطي شعرها فقط ؟ وهل تراه دليل على طهارة الفتاة ؟
*الحجاب ليس هو قطعة القماش التي توضع على الرأس لتغطي الشعر ولكن الزي للمرأة في الإسلام له شروط ولكن قبل أن أوضح لك شروطه علينا أولاً أن نقوم بتحرير المصطلحات فالحجاب هو ما يحجب بين شيئين وزي المرأة في الإسلام إصطلاحاً ليس إسمه حجاب ولكن إسمه خمار ولكن يطلق عليه مجازاً بين الناس حجاب. هذا من حيث الإصطلاح. أما من حيث الشكل فالإسلام لم يسمي قطع الملابس التي ترديها المرأة ولكن وضع شروط عامة يجب ألا تخرج عليها ولكن بالطبع قد يختلف شكل الملبس من بيئة ومجتمع إلي بيئة ومجتمع أخر وشروط الخمار هي:
1- ألا يشف ( ألا يظهر ما تحته من جسم المرأة )
2- ألا يصف ( أي لا يكون ضيقاً بحيث لا يحدد جسم المرأة بشكل ملفت ولا يسمح بوصف أجزاء جسم المرأة )
3- ألا يكن زينة في ذاته ( بمعنى ألا يكون مبهرجاً أو لونه زاعقاً فلا يجب أن يكون ملفت بدرجة كبيرة )
4- غير متعطر ( أي لا تضع المرأة عطر يشد إليها أنظار الرجال ويحرك مشاعرهم ) وطبعاً ليس المقصود ألا تكون نظيفة بل العكس عليها أن تكون نظيفة جداً ولكن دون وضع عطر يلفت النظر إليها في الشارع.
هذه هي الشروط وعلى المرأة أن تحدد ما تلبس ( عباية - جيبة - بلوزة - بدلة حريمي غير ضيقة - تيير )دون أن يخل بهذه الشروط.
وبالطبع يغطي جميع أجزاء الجسم ما عدا الوجه والكفين فإن أرادت هي تغطيتهم فهذا لها ولكن إذا طلب منها أن تنزل النقاب في مكان ما لدواعي الأمن فيجب أن تنفذ لانه ليس فرضاً.
وأعتقد مما سبق فإن الفتيات التي تشاهدهم في بالزي الذي وصفته يرتدون إيشارب أو قطعة قماش فوق الرأس أو سميه ما شئت ولكنه ليس الزي التي عليها أن ترتديه وفقاً لشريعة الإسلام.
أما بالنسبة لمسألة العفة والشرف فلم يقل أحد أن الخمار هو دليل الشرف ولكنه تكليف من الله عز وجل لحفظ المرأة من النظرات الغير بريئة وصوناً لها ( وهذا على حد فهم المسلمين له ) والمسلمة هي التي مكلفة به بمعنى أن الفتاة الغير مسلمة لا ترتديه وليست ملتزمة بشروطه فهي لم تكلف به فلا يحق لي أن أصفها بأي وصف ولا حتى المسلمة إلا فقط على أن أنصحها كأخ لها بأن ترتديه طاعة لله عز وجل.
فمثلاً إذا قال شخص أن الإعتراف هو الذي يمحي بواسطته الخطيئة أو فقط هو الذي يحقق الطمأنينة والسكينة في الروح فلا يجب على المسلم أن يفهم أن هذا موجه ضده لأن هذا أمر ليس في عقيدته وليس له أن يقول ( الذي لا يعترف لأحد بذنبه يكون مرتحاً هذا كلام خاطئ والإعتراف هو واسطة بين الإنسان وربه وأنا أفضل من هذا ) لا ليس من حقه أن يقول هذه الجملة السابقة رداً على كلام الشخص المسيحي لأن الشخص المسيحي قال هذا الكلام وهو يقصد المسيحيين الذين هم مكلفين بهذا وهذه ليست ميزة أو عيب ولكنه أمر يخص وجهة نظر كل ديانة.
وصراحة أنا أرى أن الكثيرين يخطئوا حينما يرون أن بداية حل المشكلة يكون في خلع الخمار ونزول المسلمة بالمايوه للبحر فهذا فهم خاطئ وبداية أيضاً خاطئة لأن الذي يقول ذلك لا يعيش الواقع ولا يرى المجتمع ويظن أن هذا سيكسبه أنصار في قضية الإصلاح ومن رأيي أن ننحي الثوابت جانباً ونبدأ من أرضية محاربة الفساد فهذا أفيد للكل.

** في اعتقادك لماذا يوافق غالبية المسلمين على وجود المادة الثانية من الدستور ؟
* لأن المادة الثانية هي التي تحفظ لهم قانونهم الخاص بهم والذي يريد العديد من غلاة العلمانيين إقصاءه، فالمسلم يريد أن يطبق قوانين دينه الذي ارتضاه في نفسه ولا سيما أن الإسلام ديانة تشريع. وبالمناسبة هذه الشريعة لا تطبق على غير المسلمين في حالة إذا ما رفضوها وكان لديهم ما هو بديل لها وهناك قاعدة معرفة وهي ( يحكم غير المسلمين بشرائعهم ) فمثلاً في أحكام الزواج والطلاق والمواريث والدفن وغيرها من تلك الأمور لا يحكم على غير المسلمين إلا بشرائعهم إلا إذا أختار الشخص غير المسلم أن يطبق عليه قانون غير القانون الذي ينتمي إليه ( في مثل تلك الأمور) فهنا يطبق عليه الشريعة.
وبإطلاعي على الوعي الجمعي للمسلمين أجدهم يتساءلون لماذا يرفض البعض أن تطبق علينا شريعتنا إذا كان هذا الأمر لن يمسهم؟؟ كما أن هناك سؤال أخر وجدته يتردد على أسئلة العديد من المسلمين وهو لماذا لا تطرح هذه المادة للاستفتاء العام ونرى هل تريدها الأغلبية أم لا؟.
فالمادة ليست موجهة ضد الأقباط أو غيرهم وإنما هي لحفظ حق المسلم في تطبيق دينه. وبالمناسبة هذه المادة موجهة للمشرع وليس للقاضي فالقضاة الذين يصدرون أحكام وفق أهوائهم ( وغالباً ما يكون حكم درجة أولى) يكونوا مخطئين والخطأ ليس بسبب وجود هذه المادة فكم من القضايا (مثل قضية أيمن نور) ظلم فيها القضاء في كافة درجاته دون وجود أو تدخل المادة الثانية من الدستور.
و هذه المادة تضمن للمسلم الحفاظ على قوانينه من زواج وطلاق ومواريث ودفن وحرية ارتداء الحجاب للمرأة المسلمة وهذا كله في مقابل تيار علماني فج يريد وضع قيود على حرية المرأة المسلمة والرجل المسلم وذلك مثل طلبهم بقانون موحد للزواج المدني وعدم ارتداء الحجاب في العمل ، كما ان معظم المشاكل التي تنبع بين المسلمين والمسيحيين في القوانين تكون بسبب زواج المختلفين في الديانة أو تغير أحدهم لدينه فجأة وهذا الأمر يسبب تضارب بسبب عدم وضوح القوانين في هذه المسالة لذلك يطلب المسلمون مثلهم مثل غيرهم من الأقباط بتحديد معالم هذه المشاكل حتى يشعر الجميع بالارتياح وبخاصة أن الكثير من الأحكام تكون أحكام درجة أولى من محكمة ابتدائية.
و يرى العديد من المسلمين أن عدم معرفة العديد من الأقباط بالفرق بين مقامات الأحكام والفرق بين الفقه والشريعة يسبب لدى العديد منهم لبس في مفهوم استمداد القوانين من الشريعة. فليست كل الأحاديث الواردة في الإسلام أو جميع الأحكام السابقة في التاريخ الإسلامي واجبة التنفيذ ذلك أن الفعل في الإسلام له 5 أحكام فهو إما: 1- واجب ( أو فريضة ) 2- مستحب 3- مباح 4- مكروه ( والمكروه نوعان: مكروه كراهة تنزيه – مكروه كراهة تحريم ) 5- حرام
كما أن الدين يقسم في أفعاله إلى أحكام تخص 1- العقيدة. 2- العبادة. 3- المعاملات 4- الأخلاق 5- الاداب
وبحسب علمي الشخصي أن دائرة الاجتهاد في دائرة العقيدة والعبادة تضيق وتتسع في دائرة المعاملات.

**أرى أنك تميل في بعض الأفكار للتيار الإسلامي فهل هناك ما تختلف معهم بشأنه ؟
*نعم والذي قد أختلف فيه مع الإسلاميين هو مدى تدخل الدولة في حياة الناس والتفرقة بين المؤسسات التي تتبع الدولة والمؤسسات الخاصة وبين مدى تتدخل الدولة من خلال القوانين في التغيير وهل هذه القوانين إجبارية أم تحفيزية. أي الإختلاف واقع في المنطقة الخاصة بعملية المشاركة في صنع القرار والمرونة الواجب توافرها وصراحة لا أستطيع أن أجزم بسوء الإدارة أو حسنها منهم فهم لم يجربوا إلا في بعض النقابات والإتحادت الصغيرة كما أن هناك رؤى وتيارات مختلفة داخل التيار الإسلامي نفسه إلا أنها تكاد تتفق في العديد من الأسس والثوابت.
وبالنسبة لمشاركتهم في العملية الديمقراطية أرى أنهم يجب أن يشاركوا وبقوة فيها طالما إلتزم الجميع بأسس واحدة إلا أني أرفض سيطرتهم التامة على جميع مفاصل الدولة – ليس لحسنهم أو قبحهم – وإنما لرفضي دائماً أن يسيطر طرف واحد على العملية كلها وبخاصة إذا كان ذلك في بلاد تربت على الدكتاتورية والإستبداد...

**ما رأيك في مسألة تعداد الأقباط في مصر ؟
* أن مسألة تعداد المسيحيين في مصر أصبح أمراً غامض فعلاً ولكن قبل أن أبدأ التحدث أريد أن أؤكد أن المسيحيين بالذات لا يؤثر عددهم على مسالة حقوقهم (وهذا كلام من قلبي) وليس به عنصرية كما يظن البعض ولكن الدولة لا تريد أن تعلن تعداد الأقباط وهذا شيء غريب والأقباط يعلنون أرقام متفاوتة فتارة يقولون 20 مليون وتارة يقولوا 15 % و تارة يقولوا 16 مليون وتارة يقولوا 12 مليون وهكذا.
لكن الغريب في الأمر أن المسلم إذا رفض تصديق أن الأقباط 20 مليون، ليس لشئ إلا فقط لمجرد شعور بأن هذا مبالغ فيه - رغم أن العدد لا يؤثر في مسألة الحقوق - نجد القبطي يتهمه بأنه متطرف وأنه يرفض المواطنة وأنه يهدف إلى إقصاء الأقباط من الحياة.
وعلى الجانب الأخر نجد أن من يصدق أن الاقباط تعدادهم 10 أو 15 مليون ( ليس لشئ إلا فقط لأنه لا يعرف عدد حقيقي للأقباط فآثر أن يصدق لأنه لا يعلم أين الحقيقة). فإنه أيضاً يلاقي إتهامات عديدة مثل الطرف الأول.
فالأمر برأيي لا يزيد عن كونه مسألة عدم وجود شفافية في تعامل الحكومة مع العديد من الملفات وإحالة جميع قضايا المجتمع إلي ملفات أمنية وهذا برأيي يزيد من الفجوة بين شرائح المجتمع سواء بين الأغنياء والفقراء أو المتعلميين وغير المتعلمين أو بين المسلمين والأقباط أو بين أهالي المدن وأهالي القرى ( فلاحين وصعايدة أو قرويين ومتمدنيين ).
والحل برأيي أن يتم الإعلان عن تعداد الأقباط منذ أن توقف هذا الإعلان ( تقريباً من بعد تعداد 1996) ويحاول أن يفهم كل طرف أن مسألة التعداد لا تؤثر ( ولا سيما مع الأقباط ) في مسألة الحقوق والواجبات.

* أخيراً لك تعليقات كثيرة على المواقع الاليكترونية التي تهتم بالشأن القبطي، خاصة موقع الأقباط متحدون؟
** في البداية أريد أن أسالك سؤال ماذا سيكون رد فعلك عندما ينظر إليك صديق على أنك محتل غازي يجب عليك أن ترحل ؟ وماذا سيكون رد فعلك عندما تجد موقع هو حقوقي وإخباري بالأساس يسب فيه نبيك ودينك بأبشع الألفاظ ؟ ( لاحظ الكلمات والألفاظ المختارة في العديد من التعليقات والمقالات التي تنشر على صدر الصفحة الرئيسية للموقع)
لا أنكر أن هناك مواقع إسلامية تتطاول على المسيحيين ولكنها ليست مواقع إخبارية أو حقوقية وأريدك أن تقارن بين هذا الموقع ( كاملاً بمواقعه الفرعية ) وموقع إسلام أون لاين وبخاصة في تناول الموقعين للأديان الأخرى.
لقد قرأت في موقع إسلام أون لاين منذ فترة تحقيق نشر على 3 مرات بعنوان ( محجبة في بيت المكرسات وأنظر كيف تناولت الصحفية هذا الأمر بكل إحترام و حيدة وألفاظ راقية مع طرح الموضوع بشكل موسع و ذكر الأنبا موسى أسقف الشباب بكل إحترام، بل يزيد على ذلك أن الموقع ينشر مقالات لناشطين أقباط ، حتى موقع المصريون نشر منذ فترة مقالتين للأستاذ مجدي خليل وتفاعل معها القراء ( وأنت تعلم أن موقع المصريون محسوب على التيار الإسلامي - وأقرب لحزب الوسط ) ومع ذلك لم يمس أحد منهم الأستاذ مجدي خليل بلفظ بشع من الألفاظ التي نراها هنا والتي ليست موجهاً لأشخاص عاديين ولكن لعلماء وصحابة ونبينا وأحيلك لثلاث مقالات فقط على سبيل المثال وهم ( رسالة إستغاثة لنبي الإسلام - لأيمن رمزي نخلة، القرضاوي في المكتب البيضاوي، إسلامية إسلامية لجاك عطا الله).
أنا لا أنكر على الموقع تناوله لقضايا الأقباط وهمومهم والتصدي لحل مشاكلهم فأنا لا أبرر أي ظلم على إنسان ولكن علينا أن نعيد تحرير المصطلحات من جديد لنعلم ما هو الظلم الذي يوصف بأنه إضطهاد وبالظلم الذي يوصف بأنه هموم و بالظلم الذي يوصف بأنه تعدي.
وأوافقك القول في أن الظلم الذي يكون ناتج على أساس ديني هو أشدها مرارة ولكن صدقني الأمية المعرفية في ( الدين والثقافة والقانون ) هي المسئولة بالأساس ولكن أخذ على الشخص القبطي أنه دائماً ما يتسرع ويصف أي تميز أنه تم على أساس ديني رغم أنه قد يكون تم على أساس الفقر والغنى أو الواسطة والمحسوبية أو على أساس عدم قبول دفع رشوة. و أنا لا أنفي وجود هموم أو مشاكل ولكن ما شأن هذا بإعتباري محتل وأنه في يوم من الأيام ستتحول مصر إلى أندلساً أخرى ويتم علينا محاكم التفتيش وغيرها من الأشياء التي نسمعها علينا.
أعلم إن الأمر طويل ومتشابك, ولكن بصفة عامة هذا الموقع برأيي يحتاج إلى مراجعة في معالجته للعديد من القضايا حتى يكون وبفعل منبر حر نثق في أنه يهدف إلى المعالجة الموضوعية لقضايا الأقباط وحتى يكون مصدر ثقة للمسلمين قبل الأقباط في إستقاء المعلومات التي تخص الشأن القبطي وقضاياه...
**كلمة أخيرة تود أن تضيفها في النهاية ؟
*أعلم أن أرائي قد لا يعجب البعض ( أتمنى عكس ذلك ) ولكن ما أعول عليه أن الحوار بالتأكيد سيقرب الكثير من وجهات النظر حتى لو لم نتفق في كل الأمور وما أعول عليه أكثر هو قبول المناقشة والحوار والتفاعل كألية رئيسية في إدارة أي خلاف أو إختلاف.

الجمعة, سبتمبر 14, 2007 3:06:00 م  
Anonymous غير معرف said...

غير معروف: لماذا كتابك ليس دموي ..أدخل على أي موقع بحثي لكتابك وابحث عن عدد مرات كلمة ذبح ومشتقاتها أما كتاب السلام الذي أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم فهو يتحدث عن القتال أي سيف أمام سيف وليس بالغدر والذبح للعزل وشقوا بطون الحوامل كما في إشعيا
أما عن أعدائي الذين لم أملك عليهم فهاتوهم واذبحوهم قدامي فغير موجود كلمة مثل أو أنها مثل .. إحتمال النسخة اللي معاك كتاب حياة واللي معايا أرثوذكسية ولا كاثوليكية ولا عربية مشتركة يعني المسألة في بيتها وموضوع تغيير بسيط في الترجمات عادي بالنسبة لك.
هذا عيب الجهل، أنا سألتك أن تذكر لي كلمة "إله واحد آمين مرة واحدة" ليس بالعنتريات ولكن أسم المؤلف والإصحاح والعدد فقط لا غير إنما نظام بص العصفورة ده يتعمل عليك في كنيستك إنما مش على مسلم علمي. يا ريت المعلومة تكون وصلت.
_________
تعال بقي لسقراط هانم دكتورة الجامعات الخاصة
1. أظن من الجهل إفتراض أني أعمل في قناة الأمة ويشرفني هذا دون أي دليل .. إحنا قلنا إيه يا حلوين .. لما تتعاملوا مع مسلم يبقي بالدليل مش بالهبل اللي اتعلمتوه طول عمركو
للأسف كان نفسي أشفي غليلك بس أنا مجرد مشاهد صاحي قوي لأسلوب شيخنا وحبيبنا وأستاذنا الأستاذ أبو إسلام أحمد عبد الله وباسجل كل نفس يتنفسه على قناة الأمة ربنا يدومها علينا نعمة.

بالنسبة لموضوع أقباط مصر طلعوا مسلمين مادام الأمر بالدليل والوثيقة لازم نعترف به أما شغل الهبل اللي بدون دليل ماياكولش معانا بعد ثقافة الحوار.
طب ولما الكنايس والأديرة مفتوحة اختفت فين وفاء قسطنطين وماريان وتريزا مش برضه في سجون الأديرة في كنيسة الأنبا بيشوي بدير وادي النطرون ولا الخبر لحد عندك وقطع.
بالنسبة لمرقص عزيز فضحه الأستاذ أبو إسلام في اللقة رقم 3 لما جاب الفيديو اللي بيصرخ فيه ويقول جهزوا نفسكوا ليوم الاستشهاد واللي يقرب هنعمل فيه ونسوي وده منشور على موقع كوبتيك يونيتد أظن مش عارفه طريقه .. شفتي إحنا علميين إزاي وإديتك الدليل لإني مسلم مش ولا مؤاخذه. وبعدين ما المسيحين شالوا السلاح في الكشح وحرقوا أكشاك المسلمين وبيوتهم وده موجود في كتاب الكشح الحقيقة الغائبة في كتدرائية العباسية واللي طبعته دار المعرفة ..تمام كده .. بالدليل مش بالكفته يا كفته.

للمرة المليون الجهل يهبط ليكون شبحاً يعميك عن الطريق .. حلوه الحته دي .. نحن نقول بسم الله الرحمن الرحيم أي أنها نفس الصفة ولم نقل بسم الله والرحمن والرحيم لكن المشكلة عندك يا بطة لما تيجي تقولي بسم الآب والإبن والروح القدس هل تستطيعين نطقها بسم الآب الإبن الروح القدس .. لا تستطيعين .. لماذا .. لأنهم أيقونات مختلفة في الصفات والإرادات لكن إلهي واحد .. شفتي المنهج العلمي .. حرف الواو يفضح إلهك المثلث ويختفي من البسملة لأنه إله واحد لا شريك له .. لما تحبي تتنططي يبقي مش على مسلم فاهم يا قطه.

في انتظار ردودك اللي ياريت تكون علمية ولو لمرة واحدة .. يعني كنوع من التغيير بالنسبة ليكي كغير مسلمة

مع تحيات حبيبنا ونور عنينا الأستاذ العظيم أبو إسلام أحمد عبد الله

السبت, سبتمبر 15, 2007 6:12:00 م  
Blogger ألِف said...

هاهاها..ظريف يا مجهول.

بقى "المسلم علمي" دي يعني مُسلَّمة معروفة علميا و معمليا و أنا مش واخد بالي!!

و ياترى إيه فئات المسلمين الثانية؟! فيه "أدبي" و "رياضة"، و لا بس "قلة أدبي" و سخرية من معتقدات الناس و بعدين تزعل لما حد يعمل فيك نفس الحاجة؟

و بعدين المسلم العلمي بيلوم شخص على تصرفات أشخاص آخرين لمجرد أنهم نظريا بينتموا لنفس الدين زي ما أنت و الخوميني و لويس فارخان كدا مسلمين!!

شكلك كنت غايب في حصة "العلوم و الأشيا"

السبت, سبتمبر 15, 2007 9:36:00 م  
Anonymous سقراط said...

يا أخ مجهول:

أنا لا مهتمة بالمناقشة دي، ولا مهتمة إني أفسرلك ولا مهتمة بإل بتعتقده حضرتك ولا مهتمة بأستاذك العظيم أحمد عبدالله وأنفاسه إل بتسجلها ولا مهتمة بإل إنت بتعتقده عن المسيحية ولا بإل إنت بتعتقده عن الإسلام ولا بإل إنت بتعتقده عن الزرادشتية ولا بإل إنت بتعتقده في العموم وبالتالي مش مهتمة بالمناقشة دي أصلا.
اعتقد إل تحبه، إل يريحك، إنت حر

ولما تحب تسأل حد أو تناقش حد وتناكفه عندك الكثير من المسلمين الدارسين يمكن أن تناقشهم وسيجيبونك أوفى من أي شخص آخر، أما أنا فأنا غير مهتمة. كما إنهم قد يكونوا أكثر صبرا مني على الجهل البين، ففيَ نقطة ضعف إنني لا أحتمل "الجهل العمد مع سبق الإصرار"

لو كنت لا تعمل في القناة فلم يكن من حقك أن تكتب إن التعليق برعاية حلقات ثقافة الحوار. هذا تدليس

الأحد, سبتمبر 16, 2007 10:37:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

لما أنتي مش مهتمة يا ننوسه أمال داخله تمضي حضور وتخرجي .. إنتي هاجمتي وبسخرية وقلة أدب مع ثوابت الإسلام وطبيعي إنك تشربي من نفس الكأس لحد ما تقولي لأ لأ يا فوزي مش قادرة ومش مهتمة

إنما الكتكوت اللي رد قبلك فطبيعي يكون آخره في حصص الثانوية العامة ماهو النونو لسه بيتعلم .. مش عارف إيه اللي دخله مع الكبار اللي بيتكلموا بلغة علمية لما آخر تفكيرك منصب على الثانوية العامة وقلة أدبك فيها وعلوم الفخذين والثديين بتاعة النشيد إياه ياروح طنط .. أظن الأدب حلو ولما تحب تتنطط تيجي بكل أدب وتسأل عشان تعرف مش عشان تبرد العريضه

أظن كده النقاش انتهي بعدم اهتمام الكتكوته وسقوط الأخ بتاع الثانوية العامة .. لك مني كل الحب

الأحد, سبتمبر 16, 2007 1:31:00 م  
Anonymous غير معرف said...

يا فسل
أنت تتحدث عن أَلِف
واحد من أهم العقول على المدونات

صحصح وشوف إنت بتكلم مين ... ده أَلِف، الألفا، يا ذيل الأبجدية

الأحد, سبتمبر 16, 2007 5:18:00 م  
Anonymous Nour said...

مناقشة علمية؟؟؟ هي فين دي؟؟
الاخ غير المعرف انت سالت سؤال واصريت عليه وهو المصدر الانجيلي لقول المسيحيين (اله واحد امين) وتطلب باصرار الكاتب والاصحاح والاية، وقيل لك ان النص في المسيحية لا يعامل مثل النص في القران، ولكنك لم تفهم هذه الاجابة وطالبت مجددا للشواهد الانجيلية، فاليك بعض منها وليس كلها:
اولا من العهد القديم الذي لا تستشهد الا به ولا يبدو انك تعرف علاقة المسيحيين به ولا المواقف التي ذكرت فيها الايات التي تنقلها، فانه في كتاب التثنية الاصحاح 6 اية 4 مكتوب:"اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد" وتعتبر الوصية الاولى في الوصايا العشر
واحتياطا لو كنت مهتم بالعهد الجديدوتريد ان تعرف ان كان يؤيد تلك الاية ام لا فاليك بعض الشواهد:
ا2- تاكيدا على الاية السابقة مكتوب في انجيل مرقص اصحاح12 اية 29"فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد "
واليك بعض الايات الاضافية من الاتاجيل الاربعة
ا3- انجيل متى الاصحاح 19 اية 17: "ليس احد صالحا الا واحد و هو الله "
ا4- الاية السابقة تم تكرارها بذات النص في انجيل مرقس اصحاح 10 اية 18
ا5- مرة اخرى نفس الاية مكتوبة في انجيل لوقا اصحاح 18 اية 19
ا6- انجيل مرقس اصحاح 12 اية 32:"الله واحد و ليس اخر سواه "

واحتياطا لحسن تقوللي ما هو بولس حرف المسيحية اليك بعض الايات من رسائل بولس:
ا7- الرسالة الى رومية اصحاح 3 اية 30:"لان الله واحد"
ا8- الرسالة الى رومية اصحاح 10 اية 12:"لان ربا واحدا للجميع "
ا9- الرسالة الاولى الى كورنثوس اصحاح 8 اية 4:"نعلم ان ليس وثن في العالم و ان ليس اله اخر الا واحدا "
ا10- الرسالة الى غلاطية اصحاح 3 اية 20:"ولكن الله واحد"

ومن رسالة يوحنا الأولى
ا11- الاصحاح 5 اية 7:". فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الاب و الكلمة و الروح القدس و هؤلاء الثلاثة هم واحد "
وعلى فكرة المسيحيين بيسموهم اقانيم مش ايقونات الانت استعملتها (دي حاجة تانية مش مهم نشرحها دلوقتي بس احفظها زي ما هي)
مش عارف ان كانوا الايات دول كفاية ولا عايز تاني؟ عموما احب انك تاخد بالك من حاجة مفيش معنى انك تقول للناس انتم بتؤمنوا بثلاثة الهه وهم بيقولوا لك لا بنؤمن بواحد تقوم تناقشهم!!! أي واحد بيقول حاجة يبقى بيؤمن بها ولو كانوا القسس وخلافة بيخبوا عن الشعب حقيقة دينهم يبقى الناس بتؤمن بحاجة تانية والحاجة التانية دي هي اللي بيقولوا لك عليها فبرضة ده مش موضوع نقاش
لكن اعتقد ان الكلام الباقوله ده هو كلام ادبي مش علمي فخليني احاول اتكلم معاك بالاسلوب العلمي البتتكلم به

يا ننوس عين بابا خلينا نراجع المفاهيم الانت بتقولها انت يا روحي قالوا لك ان النصارى بيعبدوا ثلاث الهة وانت طبعا ولد شاطر وبتسمع الكلام فصدقتهم وطبعا انت برضه امور وشطور وبتقرا القران وتغسل رجليك قبل ما تنام فعارف ان القران مكتوب فيه (كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة) المائدة 72
وانت برضه قريت ان (ولتجدن أقربهم مودة للذين أمنوا الذين قالوا إنا نصارى) المائدة 82
يبقى حبيب قلبي بقى عنده مجموعة اختيارات
اولا ان المسيحيين مش هم النصارى ويبقى المسيحيين العايشين معانا كفرة وقتال المشركين مؤكد فيبقى لازم دلوعة ابوه يبطل حوار وتضييع وقت ويشيل قوس وسهم وينزل يقتل الكفرة
ثانيا ان المسيحيين هم النصارى ويبقى القران مش عارف انهم هم نفسهم الكفرة ودي سهوة ممكن تعدي
ثالثا ان القالواله ان النصارى بيعبدوا تلات الهه دول هبل وما بيعرفوش حاجة بس اعوذ بالله مش ممكن لانهم تاج راسه ومن غيرهم يبقى بلبوص من غير تاج
رابعا ان النصارى بيعبدوا تلاتة وانهم اقرب الناس للمسلمين غيظ في اليهود المافيش شك في انهم موحدين وان الاية دي اتحطيت عشان اليهود ما يفتكروش انهم لهم ميزة

وممكن نزود اختيارات تانية
هو ده بقى الحوار العلمي؟؟؟؟؟ يا شيخ قرفتونا الله يقرفكم

الاثنين, سبتمبر 17, 2007 11:13:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

شكرا يا اخ نور على ردك المسهب على الاخ بتاع ابو اسلام و على فكرة هناك بالطبع شواهد اخرى فى الكتاب المقدس --
اما بعد
بقيت هناك نقطة يا اخ بتاع ابو اسلام ممكن اقولها و توصلها للاخ ابى اسلام؟؟ ماشى : الاخ ابو اسلام يبدو و الله اعلم انه لم يتعلم تعليما دينيا لا اسلامى و لا مسيحى و لا حتى بوذى و اظنه خريج اداب و تخرج بعد ما الكلية زهقت منه و كل مقوماته فى الحياة سلاطة اللسان و تزييف الحقائق و له كتاب اسمه " اه يا غجر" و يقصد اقباط المهجر و لا يدرى الرجل انه قد اتى لمصر و هو بلا مركوب و بلا لباس يحمى بدنه يعنى بالعربى من الحفاة العراة - ذلك اذا كان يتمسك بالقومية العربية او كان من الاقباط الغلابة الذين فرض عليهم الاسلام قسرا مخافة ان تشرد نساؤهم و اطفالهم و هذا بالطبع اذا كان يصر على مصريته ---فياترى يا هلترى اينا هنا الغجر؟؟ ياريت توصل له السلام و لك منى مثله..

الاثنين, سبتمبر 17, 2007 6:32:00 م  
Blogger عمرو عزت said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

الاثنين, سبتمبر 17, 2007 6:53:00 م  
Blogger عمرو عزت said...

الأخ الذي يتكلم ببركة و رعاية أبي إسلام
:

لدي أبي إسلام مشكلة بسيطة جدا , و يبدو أنه يورثها لرعيته و هي أنه لا يفهم أصلا معني اللغة و لا طبيعتها .
و هذا لا يمنعه فقط من مقارنة الأديان , بل يمنعه أصلا من الكلام عن أي شيء حتي يفهم ,أو يفهمه أحد .

الألفاظ لا تناقش بجذورها و تاريخها بغض النظر عن استعمالها
لفظ الأقباط ليس محل مشاجرة إلا لهواة جر الشكل الديني .
نحن - المسلمون أعني - نستخدم الصلاة بمعني اصطلاحي يختلف عن معناه اللغوي .

الاحصائيات التي يلوح بها أبي إسلام هي احصائيات منتقاة تناسب ما سيقول , و لكن المفاجأة أنه لأسباب تتعلق بالأمن القومي المزعوم فلا احصائية رسيمة عن نسبة المسيحيين في مصر

كما لا يفهم أبو إسلام اللغة جيدا , فهو لا يفهم طبيعة ما يتحدث عنه , فهو يتحدث عن العهد القديم و العهد الجديد و كأنها مثل ما يعتقده المسلمون عن القرآن : وحي بلفظ ثابت
بينما العهدين بخلاف ذلك تمام و موقعهما داخل الدين المسيحي مختلف عن موقع القرآن في الدين الإسلامي.
و لكن لأن أبا إسلام لا يتوقف قليلا عن جر الشكل ليفكر فهو وقع ما يقع فيه من يريد ملء جوف الحصان بالبنزين . أليسا وسيلتا انتقال و البنزين طاقة ؟ هذا هو منطق أبي إسلام : أليسا دينين و هذان كتاباهما المقدسان
!

و بعدين , كل منظمات الدعوة الإسلامية دي و تقول مافيش مظمات اسلامية زي المنظمات التبشيرية.
و بعدين طالما فيه أبو إسلام و أمثاله من العلماء العلميين نخاف علي الاسلام ليه من الكفار الغير علميين ؟
ثم إن أبو إسلام نفسه مكرس حياتة لمقارنة الأديان , مش عشان الترقي في الدرجات الأكاديمية , بغرض الدعوة للاسلام , مش بس بالكلام عن الاسلام لكن بتشكيك الاخرين في أديانهم عبر مقارناته الفذة .

طبعا في ظل اختلاف طبيعة العهد الجديد و القديم عن القرآن ,لازم تراجع اقتباساتك اللي انت قاصصها كده من غير ما تذكر القصة و لا من قائلها و لا سياق القول . طبعا هذه أشياء ثانوية لمن لا يعرف معني " المعني " و لكن لو كنت طالب علم بحق تساءل عن هذه الأشياء عندما تكون في معية الكاتب الصحفي أبي إسلام .
الأمر طبعا أعقد من تبادل التنابذ بنصوص خارج سياقها اللغوي و التاريخي , فلو كان ما ينشره أبو إسلام مقارنة حقيقة لكان مسار الحوار مختلفا , لكن ما يفعله أبو إسلام هو جر شكل تصل أحيانا للشرشحة و قلة الأدب - ارجع لأول رابط في التعلبق و اقراه كويس .


nour:
أظن أنك وقعتي في خطأ مماثل يتعلق باللغة .
مفهوم الكفر هو نقيض الإيمان , و هناك جدل كبير حول فهم الحدود الدقيقة للكفر و الإيمان في القرآن .
و لكن مفهوم الكافر الذي لم يؤمن برسالة الإسلام أو نبوة محمد تنطبق بالضرورة علي كل غير المسلمين , و هذا المفهوم لا يعني , كما يوحي في استخدامه المعاصر معني تحريضيا أو موجب للقتال - وهذا خطأ كاريكاتوري شائع فالأمر بالقتال كان في سياق تشكل المؤمنين جماعة في مواجهة جماعة المشركين و العداوة الدينية بين الجماعتين - و لكن الكفر مفهوم متبادل , كل من هو غير مسيحي , هو غير مؤمن بالمسيح - في صورته المسيحية - فهو كافر به أو كافر وفق المنظور المسيحي .
هذا لا يعني بالضرورة كافر بالله مطلقا , ربما كافر بالله وفق التصور الإسلامي أو المسيحي .
هذا لا يمنع أن يكون المسيحيون أقرب مودة للمسلمين من الآخرين بحكم مشتركات كثيرة .

مفهوم آخر هو مفهوم الألوهية أو التأليه الذي قادك للقول أن ثمة تناقض في الخطاب القرآني . وفق السياق القرآني إضفاء قداسة أو توجيه نوع من العبادة لغير الله نوع من التأليه و الشرك , لذا فتأليه المسيح مثلا أو وضعيته داخل الأقانيم الثلاثة هو نوع من جعل الله ثالثا ثلاثة وفق التصور الاسلامي للألوهية و التوحيد .
مفهوم " الألوهية " في المسيحية مختلف , فالمسيحي لا يعتقد أنه يعبد ثلاثة , و لكن وفق مفهومه عن الألوهية فهو يعبد واحدا له أقانيم ثلاثة وفق تأويل ما للأقانيم لا يراه خرقا لكون الاله واحد.و لكن هذه العقيدة و ما يترتب عليها من طقوس تمثل خرقا لواحدية الألوهي الإسلامية .
فكلا الطرفين لا يتحدثان عن المفهوم ذاته , و من الخطأ اثبات تناقض في الخطاب القرآني باستخدام مفهوم الألوهية بعيدا عما يضمره القرآن .
كما أنه من الخطأ اثبات تناقض واحدية الإله في المسحية بفكرة الأقانيم .

الاثنين, سبتمبر 17, 2007 6:55:00 م  
Anonymous غير معرف said...

على فكرة حكاية اعدائى و اذبحوهم انظر فى لوقا اصحاح 19 و العدد الحادى عشر و انت ترى انه مثل..و شكرا

الاثنين, سبتمبر 17, 2007 6:56:00 م  
Anonymous سقراط said...

عمرو عزت:
الرابط بأول التعليق لا يعمل
من فضلك صححه.

ثانيا: كان عندي حق حين قلت إن أي مسلم دارس من الممكن أن يرد أفضل ... هيه :))


إنت بتكلم نور بالمؤنث ليه؟ أنا افتكرته نور إل هو نور. وده لإني ما فهمتش الجزئية بتاعة القرآن على إنها بتقول إنه فيه تناقض إنما على إنها توضيح إننا لو اعتمدنا تلك الطريقة في التحليل مثلما يفعل أحمد عبدالله فسيصبح هناك تناقض.


إل بيحيرني ساعات في إل بيصمموا على إن المسيحية تدين لثلاثة آلهة - منفصلين - وهذا يجعلها تعريفا في الإسلام "شرك" هو إصرارهم على تجاهل إن القرآن في عدة مواضع يفرق بين اليهود والنصارى والذي أشركوا حتى في يوم القيامة وقت الحساب:

في سورة الحج آية 17"
ان الذين امنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين اشركوا ان الله يفصل بينهم يوم القيامة ان الله على كل شيء شهيد"

وحتى في الآية الشهيرة:
"لتجدن اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود والذين اشركوا ولتجدن اقربهم مودة للذين امنوا الذين قالوا انا نصارى ذلك بان منهم قسيسين ورهبانا وانهم لا يستكبرون"

المائدة - 82
تجد نفس التفرقة الملفتة

وأنا أظن وإن كنت غير متأكدة إن معنى "الشرك" في الإسلام ليس عبادة إله غير الله ، إنما عبادة أكثر من إله ولم لم يكن الله من بينهم بداية (فالمجوس مثلا فُرِقُوا أيضا عن الذين أشركوا.)

غريب إنك ذكرت الأمر:
كنت مشغولة في الأيام الماضية بالفرق بين الدعوة لعقيدتك وتشكيك الناس في عقائدهم بهدف الدعوة لعقيدتك. ما فائدة التشكيك في العقائد؟ هل يعني خروج شخص عن عقيدته إنه آمن بعقيدتك مثلا؟ ما هو ممكن يخرج عن عقيدته ويصبح ملحدا مثلا!!!

هممممم.....

الاثنين, سبتمبر 17, 2007 8:24:00 م  
Blogger عمرو عزت said...

الرابط في التعليق كان عرض محمود لدرر أدب الحوار في حلقة من حلقات برنامج " ثقافة الحوار " لأبي إسلام

الاثنين, سبتمبر 17, 2007 10:48:00 م  
Blogger عمرو عزت said...

حسب فهمي لمفهوم الشرك في القرآن أنه يطلق علي من يعبدون آلهة غير الله , فهم و كأنهم يشركونهم في حق الله وحده في التوجه إليه و عبادته , كما أنه يعني إشراك غير الله مع الله في حقوقه من الاعتقاد انه وحده الخالق و المدبر و الذي يتوجه اليه بالدعاء و العبادة و له وحده التنزيه و القداسة .
مشركو العرب أنفسهم وقت رسالة محمد من النوع الثاني , فقد كان فيهم أثر ابراهيمي , يعتقدون في الله الاله الواحد و لكنهم كانوا يتخذون الأصنام وسطاء بينهم و بين الله, فيبذلون لهم من أشكال العبادة و التوجه و الاعتقاد في قدراتهم في تدبير بعض الشؤون بالنفع و الضر للإنسان .

أحتاج للعودة لتأمل التنوعات الدلالية لمعني " المشرك " لكن كما يبدو لي أن هناك استخداما اصطلاحيا لمفهوم " الذين أشركوا " في القران للاشارة لمشركي مكة تحديدا , بينما مفهوم الشرك المطلق ربما ينطبق علي من يتبني عقيدة غير التوحيد مطلقا .

أعتقد أن الجدل حول تصنيف غير المسلم وفق الرؤية الإسلامية و العكس , ليس طريقا للتقريب .
فهذه المفاهيم في النهاية تظل اجرائية و تمثل حدودا بين من هم داخل الدين و من هم خارجه . و يجب فصلها عن مصير الشخص نفسه و تفويض الأمر لله , لكي يمكن بالتالي بناء تسامح علي أصل التفويض و الاقرار بحرية الانسان التي هي أصل خلافته و اختياره ثم حسابه في كل الأديان , ثم السلوك بما يقتضي احترام الاختلاف الديني و الاقرار بحتميته بل و رده للارداة الالهية نفسها , بدلا من التوتر و التوجس بشأنه .

الاثنين, سبتمبر 17, 2007 11:14:00 م  
Anonymous Nour said...

عمرو وسقراطة:
حتى انتم وقعتم في الفخ؟؟؟
ان ما ذكرته عن الشرك والقران وخلافه كان لتقديم نموذج للحوار العلمي، عيب عليكم ما تفهموهاش
:))))
لم يكن المقصود فتح باب للحوار
فان الرد على ما ذكرته انا لم يكن يجب أن يكون بأكثر من مصاصة وروح العب بعيد يا شاطر
:)))
ولكنني غير نادم على ما حدث فحواركم قد أمتعني عن حق
وأعتقد انه يستحق تدوينات مستقلة خاصة عن اختلاف المعاني بين الأديان
أحد أصدقائي المسيحيين يعاني مع زملاؤه المسلمين ليشرح لهم كيف أن الصوم في المسيحية ليس بذات معنى الفرض في الاسلام كما انه لا يساوي السنة ايضا
لا هو عارف يفهمهم ولا هم عارفين يفهموا
وعلى فكرة في موضوع الشرك العهد القديم بيستخدم كلمة الزنا بمعنى الشرك، بيتهيالي ابو اسلام ممكن يتوه فيها سنين دي
:)

لكن المزعلني اننا كلنا تهنا في مواضيع بعيدة عن موضوع التدوينة اللي اعتقد انه كان يستحق اهتمام اكبر

سقراطة واضح انك مش مركزة في اللي بيكتبوا عمرو كويس هو مرة استخدم (أخ نور) ومرة استخدم (ياء التأنيث) يعني استخدم المبدأ اللي انت شرحته في تعليق سابق عن استخدام المذكر والمؤنث

الثلاثاء, سبتمبر 18, 2007 8:13:00 ص  
Anonymous ماجد said...

الراجل المجهول اللي نور عينية ابو اسلام:

"إنتي هاجمتي وبسخرية وقلة أدب مع ثوابت الإسلام"

هو فين ثوابت الإسلام إللى فى التدوينه دهية؟ بتعمل إيه حصص الدين االإسلامى فى المدارس اذا كان كل جحش معدى فاكر صباع رجله الصغير المدوحس من ثوابت الإسلام إللى يدوسله عليه يبقى أجرم

الثلاثاء, سبتمبر 18, 2007 12:33:00 م  
Blogger عمرو عزت said...

لا مؤاخذة يا نور

لكن التعليقات لم تذهب بعيدا جدا عن موضوع التدوينة , فالرؤية المبتسرة للدين الآخر , و الاعتقاد ان الاخرين أشرار بالضرورة لانهم بالتأكيد يرون تلك التناقضات البسيطة جدا , و يعرفونها جيدا و لا يتخذون القرار البسيط جدا بالتحول لديننا ... هذه الطريقة في التفكير وثيقة الصلة بأسس التمييز . الذي يرتب حقوقا لفئة و يحرم منها أخري . بناء علي أن " الحق " أمامنا - نحن الذين في موقع السلطة و الأغلبية - واضح و جلي للجميع و من لا ينقاد له فهو مخطي و أحد واجباتنا ألا نمنحه المساواة عقابا أو ردعا أو امتثالا لفهم معين لأوامر دينية .

هناك من هم - مثل أبي إسلام - لا يذكون هذه الأفكار فحسب , بل و يدعمونها بالصراخ : المسيحيين يتمادون بمحاولة اجتذاب الشباب الغر للباطل , و هذا " العدوان " يتطلب مقاومة مستميتة في عداونيتها , التي يجب أن تجاري حجم العدوان علي الحق و علي سلطتنا وحدنا في الحديث عن الحق و نشره .

نبرة خطاب هذا الفريق تتحول لوداعة عن مخاطبة مسيحيين غير مصريين أو غير عرب , بينما خطابهم مخمور بالسلطة عندما يتوجه نحو المسيحيين المصريين أو العرب بحسب السياق .

الثلاثاء, سبتمبر 18, 2007 5:46:00 م  
Anonymous أحمد عبد اللطيف said...

لم أقرأ الردود كلها و لكنني حقا سعيد لمروري في هذه المدونة

أحب أن أقول إن الرد بتاع الكابتن بتاع السلام على من اتبع الهدى رد زبالة و بيئة طحن

و بعد

أنا كمسلم أستطيع القول أن علاقتي بالنصراني علاقة قائمة على التعايش ( لا المحبة )

يعني أنا على يقين إن النصارى مابيحبوناش كمسلمين لإن الكتاب المقدس بتاعنا اللي أنا أؤمن أنه منزل من رب العالمين بيقول إنكم لن ترضوا عنا و الواقع العملي بيؤيد ذلك في محاكم التفتيش في الأندلس و البوسنة و غيرها

حتى المنماوشات اللي موجودة على النت اليومين دول , أنا أعتقد إنها مثال عملي لهذه النظرية

نرجع لموضوع التعايش

التعايش معناه ببساطة إني أعاملك على حسب ما يظهر منك

يعني تسمع الكلام و تحترم نفسك يحتار عدوك فيك و تعيش في سلام و ماحدش يجرؤ يكلمك و لو حد عملها تعالالي و أنا أجيبلك حقك تالت و متلت ( راجع قصة سباق ابن عمرو بن العاص و أحد الأقباط )
أما بقى لو عملتلي فيها عنتر و أبو السباع و عملت مؤامرات على الإسلام و كلام فارغ من النوع ده يبقى ساعتها ماتلومش غير نفسك


بالنسبة لموضوع إن التنصير بيبقى بإغراءات مادية و كلام من النوع ده فما رأيته في عزبة الهجانة يشهد بأن الكلام ده صحيح ميه الميه


أما حكاية إنكم مش واخدين حقكم دي فانا بصراحة مستغرب منها جدا

عندكم قلاع اقتصادية و لكم قوة سياسية و شغالين في كل الأماكن و ماسكين كل الوظائف

طبعا هتقولوا إنها موجودة بنسب أقل من المسلمينو إن فيه بعض الوظائف مالكومش فيها ناس كتير زي النسا و التوليد مثلا

طيب ماهو ده طبيعي لأنكم النسبة الأقل ده غير إني مستحيل أخلي مراتي يكشف عليها واحد نصراني


و بالنسبة لموضوع سكوتكم أمام شيخ الجامع اللي بيشتمكم

فأنا آسف جدا .... الكلام ده فارغ و هطل و تماحيك

ده ياويله ياسواد ليله اللي بيتكلم عن النصارى في الجوامع بالذات

أنا أعرف شيخ اتمنع.... مش لأنه بيسب النصارى

ده اتمنع لأن صاحب دعوة قوية للإسلام و كل اسبوع كان بييجي نصارى يعلنوا إسلامهم في المسجد

الاثنين, سبتمبر 24, 2007 5:51:00 ص  
Anonymous أحمد عبد اللطيف said...

قبل ما انسى

بالنسبة لموضوع إلزام النصرانيات بارتداء زي المسلمات ليحصلوا على الحماية من التحرش و التعليقات البايخة و خلافه ( حسبما فهمت و قد أكون مخطئ
)

فبغض النظر عن رأيي في الحجاب كحكم شرعي أود أن أقول أن تلك الظواهر التي تشكو منها الفتيات النصرانيات تشكو منها الفتيات المسلمات الغير محتجبات مما يدل على أن الإساءة الذي قد تحدث وقتئذ لا علاقة لها بالدين بقدر ما تتعلق بالتبرج ذاته و تحدث من أناس لا علاقة لهم بالدين أساسا

يعني أنا مثلا مسلم متشدد في نظر الكثيرين من زملائي و لكنني لا أعاكس أو أتحرش بفتاة نصرانية و لا مسلمة

إذن فالموضوع مرتبط بشيئين و هما

سفالة المعاكِس و انحدار أخلاقه
التبرج ذاته

و بم إن التبرج مشهور عندكم جدا( أنا ساكن جنب كنيسة و عارف ده غير إني شاب و عارف يعني إيه تبرج ) فلذا لا تستغربوا أن تجدوا مثل هذه الإساءات تُربط بشكل ما بالنصارى بوجه عام

ثانيا

أود أن أوضح شيء بالنسبة لموضوع إني ما أحبش مراتي يكشف عليها نصراني

هذه الفتوى بالتأكيد خاصة بمجتمع مثل مجتمعنا الذي ينتشر فيه الأطباء و الطبيبات المسلمات و الحمد لله و من ثم فلا حاجة وقتئذ لطبيب أو طبيبة نصرانية أو بوذية أو غيرها

أما في حالة إذا كان المسلمون في مجتمع غير مسلم و يتعذر وقتئذ الحصول على طبيب أو طبيبة مسلمة فلا مانع وقتئذ من الطبيب أو الطبيبة الغير مسلمة


و الفتوى دي بتعتمد في تأصيلها على إن النصارى كفار ( أظن إن احنا واضحين و مش هنختلف ) و من ثم فلا عدالة لكم عندنا إذن فلا تُستأمنوا على عورات المسلمين

الاثنين, سبتمبر 24, 2007 11:58:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

حاجة حاجة ...
اذا كنت لا ترى المحبة من النصارى و ترى منهم عدم الرضاء فاعلم اخ الاسلام ان هذا شانك و على فكرة اذا كنتم تقولون ان

الاسلام دخل بدون سيف فكيف انتشر فى مصر الا من طريقة استقبال الاقباط لكم بالحب و فتح ذراعيهم لكم ؟؟ و خد بالك ان مبدا

التعايش عندئذ لم يكن متوافرا لانكم انتم الوافدون من الخارج... و بعدين لسة فاكر الاندلس و البوسنة دلوقت؟ و ليه ما تكلمتش

عن الكشح و لا مثلا على الارمن عندما قتل الاتراك المؤمنون منهم مايزيد قليلا على المليون و نصف؟ ناهيك عن ان البوسنة

كانت بعض رد فعل لتلك المذابح.. ثم و من اوقف الصرب عن فناء المسلمين فى البوسنة اوليست هى امريكا و حزب الاطلنطى

او لعلى اكون مخطئا و تكون هى الجامعة العربية او منظمة الدول الاسلامية؟ يكونش هما و انا ما اعرفش؟
-------------------------------------------------------------------------------------
ناتى لموضوع المناوشات على النت :- و اقول لك يا اخى (بلاش يا عم اخى و اقول يا جارى) من بدا العداء؟؟ و اسال الشيخ

الشعراوى عندما كان يجلس على المصطبة و يفسر من حيث لا ادرى من اين و بما يوحيه له خياله الخصب شاتما فى دين

النصارى و اناجيلهم بل انه كان يفسر احيانا من الكتاب المقدس كده عينى عينك و من خياله و ليس مثلما يقوم القمص زكريا

بطرس بالاستشهاد بامهات كتب المسلمين بالصفحة و الطبعة و حتى لون الكتاب. و اذا اردت المرور و لو مرور الكرام فلا تنسى

الاخ ابا اسلام احمد و مقدار الغل و الكز على الاسنان من اقباط المهجر و البابا شنودة مع العلم انه اكثر باباوات الاسكدرية تقربا و

تقاربا من اخوته المسلمين. اما حكاية عمرو بن العاص و التى تشبه الى حد كبير حكاية اليهودى بتاع الزبالة فلعلها الوحيدة و لذلك

لا تملون من تكرارها.
----------------------------------------------------------------------------------
اما موضوع التنصير اذا كان بفلوس فانا ارفضه تماما و لا اقبله حتى و ان كانت جماعات الاسلمة تصنع نفس الشئ مع بناتنا و

اولادنا لانهم فى ذلك يمارسون التقية اما جماعات التنصير فلا عذر لها لكى تصنع الشئ نفسه.
------------------------------

الثلاثاء, سبتمبر 25, 2007 10:19:00 م  
Blogger عمرو عزت said...

الأستاذ أحمد عبد اللطيف
عندي تعليق علي فقرتك البليغة هذه
"
التعايش معناه ببساطة إني أعاملك على حسب ما يظهر منك

يعني تسمع الكلام و تحترم نفسك يحتار عدوك فيك و تعيش في سلام و ماحدش يجرؤ يكلمك و لو حد عملها تعالالي و أنا أجيبلك حقك تالت و متلت ( راجع قصة سباق ابن عمرو بن العاص و أحد الأقباط )
أما بقى لو عملتلي فيها عنتر و أبو السباع و عملت مؤامرات على الإسلام و كلام فارغ من النوع ده يبقى ساعتها ماتلومش غير نفسك


بالنسبة لموضوع إن التنصير بيبقى بإغراءات مادية و كلام من النوع ده فما رأيته في عزبة الهجانة يشهد بأن الكلام ده صحيح ميه الميه


أما حكاية إنكم مش واخدين حقكم دي فانا بصراحة مستغرب منها جدا

عندكم قلاع اقتصادية و لكم قوة سياسية و شغالين في كل الأماكن و ماسكين كل الوظائف

طبعا هتقولوا إنها موجودة بنسب أقل من المسلمينو إن فيه بعض الوظائف مالكومش فيها ناس كتير زي النسا و التوليد مثلا

طيب ماهو ده طبيعي لأنكم النسبة الأقل ده غير إني مستحيل أخلي مراتي يكشف عليها واحد نصراني
"

فمن جهة أنت تتكلم من وجهة نظر صاحب السلطة . و هذا وهمي . فانت لست فاتحا مثل عمرو بن العاص و دول الفاتحين و أهل الذمة انتهت للعلم , و الآن نحن نعيش في جمهورية مصر العربية .

و من جهة أخري استدلالك الجميل علي عدم أحقية مطالبة المسيحيين بتولي زظيفة طبيب النساء و التوليد , تجاهل تماما أن يكون هناك مواطن مسيحي مثلك يود ألا يري جسد زوجته طبيب من دين آخر . أنت تتحدث عن مجتمع تملكه يا أحمد , و ليس مجتمعا تعيش فيه .

الأربعاء, سبتمبر 26, 2007 1:45:00 م  
Anonymous أحمد عبد اللطيف said...

أحيي المجهول على جذالة لسانه و تدفق أفكاره التي قد يظن من يقرأها لأول مرة أنها صحيحة مائة بالمائة و أن رده قوي لا مثيل له

و لكن لي اعتراض بسيط و هو أنك في النهاية من المفترض أن تكون داعية لدينك و اسلوب التخبيط في الشيوخ دون ذكر ما قالوه اسلوب مش لذيذ

إلا طبعا لو كنت تعتقد أن الردح و الاستهزاء بأفكار الآخر من الممكن أن تكون وسائل دعوية أفضل من الكلام الهادئ العاقل

و للرد أقول

نحن نصر على أن الإسلام انتشر دون حد سيف على الشعوب لأن عندنا السيف لا يُسلَّط إلا على سيف , بينما الشعوب فلا يجوز بحال من الأحوال التطهير العرقي لها , و هذه هي النقطة التي جعلت الإسلام يغزو قلوب الشعوب و يتغلل بها إلى درجة أنهم أسلموا و تحدثوا العربية و كانوا هم جند الإسلام الذين فتح الله على يديهم مشارق الأرض و مغاربها

فمثلا طارق بن زياد كان من أصل غير عربي , فهو الموالي الذين وصلهم الإسلام و ما لبث أن فتح الأندلس

و هناك الكثير من أئمة العلم كانوا من أصل غير عربي و من أشهرهم أبو حنيفة و البخاري و مسلم و غيرهم الكثير و الكثير و لكني بالتأكيد أعلم أنك تعلم ما لهؤلاء من مكانة في قلونا كمسلمين

فأصل هؤلاء لم يكن عربي , و لا أعتقد أن السيف من الممكن أن يغرس فيهم الاقتناع بالدين إلى الدرجة التي تجعلهم بعد ذلك هم جند الله و موصلوا دينه
.
السيف لا يُورِث إلا البغض و الكراهية

و طبعا هناك أدلة أخرى لفكرة أن الإسلام لم يدخل بالسيف و من أهمها أن وجودك أنت في المجتمع المصري لأن المسلمون لم يقتلوا أجدادك بينما في محاكم التفتيش و الحملات الصليبية كان سفك دماء المسلمين لدى النصارى هواية و متعة بدليل أنه لا يوجد الآن بقايا للإسلام في الأندلس إلا الآثار و المعمار بينما اختفى السكان الأصليون المسلمون
......
نيجي للمواضيع اللي انت أثرتها زي موضوع الأتراك و الأرمن

فمن الواضح أن معلوماتك تحتاج إلى مراجعة

حدث ذلك وقت الحرب العالمية الأولى عام
1915 تقريبا
أي بعد سيطرة حزب الاتحاد و الترقي العلماني بستة أعوام تقريبا على الحكم بنفي السلطان عبد الحميد مما جعل الخليفة بعد ذلك له شكل صوري

لذا فأعتقد أنه من أجل الإنصاف لابد من أن تقول أن من فعل تلك الأفاعيل بالأرمن هي تركيا العلمانية ( حيث كان حزب الاتحاد و الترقي و تركيا الفتاة و غيرهم من الأحزاب العلمانية هم المسيطرون على الجيش )لا تركيا المسلمة

إذا أردت أن تتحدث عن تركيا المسلمة فتحدث عن فتوحاتهم في بلغاريا و رومانيا و ألبانيا و يوغوسلافيا و غيرها و التي ترتب عنها دخول الملايين في الإسلام و بقائهم عليه إلى الآن

نيجي بقى لموضوع الكشح

فلن أدعي أن ما حدث في الكشح سليم , فأنا شخصيا تأسفت له جدا و ذلك ليس لأننا نسيج واحد و الكلام ده , و لكن لأن اللي حصل كان غوغائية من غوغاء .و لا أعتقد أنك ستحاسب الإسلام على فعل غوغاء , إذا أردت أن تحاكمه فحاكمه في أصوله في الكتاب و السنة .

.........

نيجي بقى للكلام على البوسنة

كلامك كله على عيني و على راسي , بس سيادتك نسيت تقول تفاصيل كتير أوي و ده قد يكون لجهل او تعمد

و ده غير إن سيادتك بتكدب كمان أو إذا أحسنا الظن بك فإنك تنقل كلاما زي الببغاوات دون تحقق من مصدر حينما تدعي إن أحداث البوسنة كانت ردا على مذابح قام بها المسلمون في الصرب

أعتقد أنني ممن عاصرت أحداث البوسنة و رأيت كيف أن المجتمع الدولي ترك الصرب على راحتهم في قتل المسلمين , بل و على العكس , فلما سألوا بطرس غالي أمين الأمم المتحدة وقتئذ و قالوا له لم لا تسلحوا المسلمين رد رد قمة في العبقرية و قال : حتى لا تشتعل الأمور أكثر مما هي عليه

يا حلاوة

أما موضوع الاتحاد الأوروبي و أمريكا اللي سيادتك بتقول عليه فمن الواضح إن سيادتك ماكنتش معانا خالص ساعتها

اللي قلب الكفة يا فندم ملايين المتطوعين و الشهداء الذين جاءوا من مشارق الأرض و مغاربها بعد إعلان الجهاد في كل الديار المسلمة حتى مصر التي حتى و إن كانت لم تعلن الجهاد بشكل رسمي إلا أنها تركت الشيوخ يقومون بعمل التعبئة و التسفير للشباب وقتئذ

و بعد أن بدأت الأمور تنقلب على الصرب أدرك المجتمع الدولي إن شكله وحش و إن النصر عيب إنه يُنسَب للمسلمين , و إنه لازم يعمل حاجة علشان ييجي واحد زي حضرتك بعد سنوات ليقول إن أمريكا و الاتحاد الأوروبي هم اللي ردوا الصرب ..... يا حلاوة

.......

و بالنسبة لطرحك لنقطة من بدأ العداء فأعتقد أنك لابد أن ترجع للوراء قليلا .....للقرن التاسع عشر مثلا لترى التدخل النصراني السافر في أحكام المسلمين مما جعل واحد زي (الدوق داركير) يطلع كتاب اسمه (المصريون) و ينتقد فيه الأحكام الإسلامية
و يأتي بعده الكثير و الكثير مثل سلامة موسى الذي طالب المرأة المسلمة بأن تتمرد على أحكام الإسلام

.........

أما بالنسبة للقس المحترم ( بالنسبة لكم طبعا ) زكريا بطرس فأنا سمعت جزء من كلامه و ماقدرش أقول غير إنه جاهل بيتكلم مع جهلة و من الواضح إنه ماعندوش أي معلومات ( أو عنده و بيستعبط ) عن أصول الفقه و أصول نقل السند و الكلام اللي نتميز بيه كمسلمين عنكم و عن غيركم

دو لازم تعرف إن حكاية إن كل واحد يتكلم لوحده اللي بيعملها أبو إسلام أو زكريا بطرس دي بصراحة غير مقنعة

المواضيع اللي زي دي بيبقى الحل بتاعها هو المناظرات و الكلام يبقى فارس لفارس

بدليل إن زكريا بطرس نفسه لم يصد و يرد عندما ناظر الشيخ عبدالله بدر و خرج من المناظرة في النهاية

و ياريت تراجع مناظرات الشيخ أحمد ديدات لإن نتائجها أكيد بتعتبر أكثر منطقية و إقناع

و من الواضح إن سيادتك مش فاهم برنامج زي ده معمول ليه

البرنامج ده معمول كنوع من الخطاب الأحادي الجانب للتسكين ليس إلا

نظرا لإن الإسلام كان ماشي فيكم بالإقناع ( مش بالفلوس زي ما سيادتك بتدعي انطلاقا من مبدأ رمتني بدائها و انسلت ) فقد قررت كنائسكم الموقرة أن تضاد ظاهرة الإسلام بعدة مظاهر كان من أهمها بالطبع هدم الإسلام و إثبات أنه دين خرافي و من ذكاء مجموعة من القسس لديكم قاموا بعمل محاضرة عن إثبات ألوهية المسيح من القرآن الكريم ( طب احنا معترفين بإن كتابكم محرف و بنثبت مما لم تطله يد التحريف صدق نبوة نبينا , انتوا بقى بتستدلوا بكتاب كله كدب في كدب و تأليف ليه ؟ ) لذا فإن برنامج زي بتاع زكريا بطرس هدفه حمايتكم من غزو الإسلام لكم بالفكر لا بالمال كما تدعي
...........

أما بالنسبة لقصة عمرو بن العاص اللي احنا مابنملش منها , فلو سيادتك تعرف ما يضادها في عصر صدر الإسلام فاذكرها مشكورا

عمرو عزت

أنا أتحدث بالفعل عن مجتمع أملكه في مخيلتي و أحلم بتحقيقه

و لكنني لم أقل إن النصارى مايبقوش دكاترة نساء

أو بالأصح لم أقصد ذلك إطلاقا

و بالتأكيد رغبة النصراني في أن تُحفَظ عورة زوجته من الظهور أمام مسلم رغبة تُحتَرم و لا غبار عليها و من واجبي أن أحققها له

و لي تعليق يا عمرو

لقد رددت علي و لم ترد على المجهول الذي تلاني و أود أن أفهم توضيحا لذلك

و شكرا

الأربعاء, سبتمبر 26, 2007 3:10:00 م  
Anonymous علي said...

أنا بس أحب أعبر ببالغ الأسي إن يلعن دين أم الإسلام و المسيحية و كل الأديان لو مش فاضل منها حاجة غير الكلام ده.

وأحب كمان أشكر كل الأخوة المسلمين -العلميين منهم و العاديين- علي مجهوداتهم اللي كل ماجي ربنا يهديني وأبقي مسلم كويس و "ألتزم" تفكروني بإن الطائفية و إزدواج المعايير من مقاييس الإلتزام و إن لازم دائما نشجع فرقة الإسلام حتي لو بتلعب وحش.

عموما أخرتها مش حلوة: لمزيد من المعلومات راجع لبنان و السودان.

أما بالنسبة للإخوة المسيحيين اللي قاعدين ينعزلوا و تم تأميمهم من الكنيسة, فياريت بس قبل فوات الأوان يتحركوا, في مسلمين كتييير مش عايزين يعيشوا في مصرستان, غير إن معطم أهل البلد غلابة و عايزين يعيشوا و ميفرقلهمش بجد كل الكلام الفارغ ده.

الأربعاء, أكتوبر 03, 2007 1:36:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

بصراحة تحية لكل من يناقش بعقل و دون تعصب و همجية و الفاظ و ايحاءات مش لطيفة .


موقع و طبخ و منتدى و كلمات فتكات

الثلاثاء, أكتوبر 09, 2007 3:40:00 م  
Blogger ملك الكبدة said...

هو ليه يا دكتورة سقراط ما رديتيش على تعليقي اللي فوق و اكتفيتي بس برفع شعار التعليقات غير مراقبة
احنا لحد امتى هنشتت جهودنا في الاتجاه الغلط هتخليني اندم اني علقت هنا من الاساس

الخميس, أكتوبر 11, 2007 7:53:00 م  
Anonymous منتديات said...

ياما احلى النقاش بدون اي تعصب

الجمعة, يونيو 13, 2008 3:04:00 م  
Anonymous موقع said...

مساء الخير

الأربعاء, ديسمبر 24, 2008 4:16:00 م  
Anonymous غير معرف said...

A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品

A片,A片,A片下載,做愛,成人電影,.18成人,日本A片,情色小說,情色電影,成人影城,自拍,情色論壇,成人論壇,情色貼圖,情色,免費A片,成人,成人網站,成人圖片,AV女優,成人光碟,色情,色情影片,免費A片下載,SEX,AV,色情網站,本土自拍,性愛,成人影片,情色文學,成人文章,成人圖片區,成人貼圖

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室

一夜情聊天室,一夜情,情色聊天室,情色,美女交友,交友,AIO交友愛情館,AIO,成人交友,愛情公寓,做愛影片,做愛,性愛,微風成人區,微風成人,嘟嘟成人網,成人影片,成人,成人貼圖,18成人,成人圖片區,成人圖片,成人影城,成人小說,成人文章,成人網站,成人論壇,情色貼圖,色情貼圖,色情A片,A片,色情小說,情色小說,情色文學,寄情築園小遊戲, 情色A片,色情影片,AV女優,AV,A漫,免費A片,A片下載

الخميس, فبراير 19, 2009 10:55:00 م  
Anonymous غير معرف said...

انا مش هقول لكل مسيحي ان الكتاب المقدس بتاعكو محرف ولاكن هقولكم حاجه واحده بس لو انتم يا مسيحيين متأكدين من كتابكم جيبو الصحف الشريف والكتاب بتاعكو واقرأوا صفحات من كل كتاب وانتو تعرفوا اي كلام منهم بشري عادى ولا كلام محكم منزل من عند الله لا يأتيه الباطل ابدا ألحقوا أسلمو لان العمر قليل على الارض وهتلقو رب العالمين الاسلام هوه النجاه من النار ربنا نفخ الروح فى سيدنا ادم كما نفخها فى سيدنا عيسي فهل هذا ىعني ان سيدنا ادم إله هوه كمان!!!!! والمسيح الدجال هيعمل معجزات تدل على انه إله وذلك بإذن الله مثل ماعمل سيدنا عيسي فى إحياء الوتى بإذن الله أذن كل شئ بإذن الله وكل هذه الامور فتن لكى يؤمن الانسان أو يكفر ففرو الى الله تدخلو الجنه نحن نؤمن بكل الرسل فمن كان منهم صادقا فندخل معه الجنه اما انتم فإن كان الرسول صلى الله عليه وسلم حق وأنه النبي الخاتم فكيف ستدخلون الجنه بدون ان تؤمنو به اريد الاجابه بالله عليكم وشكرا ياأبناء أدم عليه السلام ان الله خلق سيدنا أدم بلا اب ولا أم فهل يعجز الله على ان يخلق سيدنا عيسي بلا اب ياأصحاب العقول وشكرا......... 

السبت, أكتوبر 24, 2009 10:31:00 م  
Anonymous egyptladys said...

بوست رائع تسلم

www.egyptladys.com/vb

الاثنين, سبتمبر 20, 2010 1:13:00 م  
Blogger ساره الحربي said...

ربنا يسهل الامور

عدسات بيلا

الأربعاء, أكتوبر 22, 2014 11:45:00 م  

إرسال تعليق

<< Home

<
eXTReMe Tracker
Office Depot Coupon Codes
Office Depot Coupon Codes