السبت، يناير 12، 2008

أســـ ... إيه؟ أسباراجوس؟


الأطباء وأصحاب المهن الطبية عموما "حفيظة". يستلمون المعلومات ولا يناقشونها. حاجة غالبا مملة جدا، وأحيانا، مع الأشخاص المناسبين، بتبقى حاجة مضحكة جدا.
خدي عندك مثلا: القلب بيعمل صوت اسمه: لاب - داب
Lup- Dubb.
في سنة أولى، في ثالت معمل فسيولوجيا، كان علينا درس القلب، وفضلوا يقولوا لنا: "القلب بيعمل لاب - داب. اسمعوه. فضلت أسمع بالسماعة، وطبعا ماسمعتش أي لاب - داب، لإن القلب مش بيعمل لاب - داب. قلت للنائب: أنا سامعة صوت بس أكيد مش لاب - داب. فضل الراجل كتر خيره يحاول يقنعني بالداب - لاب المذكورة ويقول لي: "لأ مش ممكن، لازم تسمعيها" دون جدوى. وبالرغم من إني سمعت عدد ما من القلوب حتى الآن ما سمعتش قلب بيعمل لاب - داب. و القلب مش بيعمل لاب - داب ولو فيها حبس.
وهذه دعوة عامة أن تسمعوا أصوات قلوبكم و إل يسمع اللاب - داب دي يبقى يقول لي

ولكن يبدو إن في ناس كتير على الرغم من الداب - لاب المذكورة في الكتب -مش بتسمع اللاب - داب دي خالص زي حالاتي. وعليه فمعظم المراجع الآن تستعمل تعبير: صوت القلب الأول وصوت القلب الثاني،
First and Second heart sounds
إنما عشان عيب نقول عن الدكاترة الكبارات الذين تسلمنا الطب عنهم إل سمعوا أول مرة وقالوا: إحنا سمعناه بيعمل لاب - داب، مازالت اللاب - داب متداولة.

خد عندك كمان التشبيهات الغريبة: واحد مثلا يشوف شكل في الدماغ لأول مرة ويقول: "ده شبه حرف الإتش"، تقوم كل الناس تقول: التكوين إل شبه حرف الإتش، وهو لا إتش ولا حاجة. زي واحد شاف سحابة وقال لكل الناس دي أرنب.

وفي حاجات كمان تخص ثقافات مختلفة: مثلا الشكل في أشعة الرئة إل بيشبهوه برقائق الثلج أو البَرَد:
Snow Flake like
باعتبار إن الطب جاي من دول عندها ثلج وبَرَد، مقبولة في المراجع الكبيرة، إنما الدكاترة بتوعنا يكتبوا نفس التشبيه في كتبهم وفي محاضراتهم ليه؟ ليه؟ باعتبارنا بنشيل الثلج كل يوم الصبح من قدام بيوتنا؟ كام واحد يعني شاف السنو فلاكس دي؟

مرة لقيت تشبيه بيتكلم عن الأسباراجوس ... ومالكوش عليَ حلفان

إنما كل ده كوم، وموضوع الأنشوجة كوم. ثلاث مذكرات كبد مختلفة. في المذكرات إل عاملينها الدكاترة المصريين بتوعنا، يعني من عندنا مش من أوروبا ولا حاجة، يصفون السائل إل بيطلع من بذل خراج الكبد بإنه: "سائل شبه صوص الأنشوجة"
"Anchovy Sauce Like"
باعتبار يعني إن إحنا المصريين مش بس غرقانين في الأنشوجة، لأ وفي صوص الأنشوجة كمان.
وكلنا بنحفظها كدة: "شبه صوص الأنشوجة"
طيب الإخوة في أوروبا والدول المتقدمة يجوز بيعرفوا صوص الأنشوجة، إنما الدكاترة تبعنا يكتبوه كدة ليه؟ شافوه فين قبل كدة؟
بأفكر أسأل الدفعة - وأعضاء هيئة التدريس، إذا كان حد شاف قبل كدة هذا الأنشوجة صوص. ناهيك عن إن الشعب المصري معمظمه أصلا ما يعرفش الأنشوجة، ولا حتى السيدة منى عامر التي أدخلت الأسباراجوس والكابوتشا والبروكلي والتشايف إلى مطبحنا أتت أبدا على ذكر أو شكل المذكور أعلاه. وبالرغم من البحث في سبينيس وكارفور فلم أجد أيضا هذا الأنشوفي صوص. بمعنى: لما أشد الإبرة وتطلع فيها حاجة من الكبد هأبقى أبعت صورتها لأحد الشعوب التي تستعمل هذا الصوص وأسأل: "هو ده شبه الأنشوفي صوص؟" إنما هنعمل إيه؟ الدكاترة إل سلمونا قالوا: شبه صوص الأنشوجة: نقولهم عرفتوا منين؟ مين يقول للغولة عينك حمرا يا غولة
أنا دورت على صوص الأنشوجة على ويكيبيديا ما لقيتهوش
ما تعرفيش والنبي صوص الأنشوجة ده شكله إيه؟

16 Comments:

Blogger عباس العبد said...

ما تعرفيش والنبي صوص الأنشوجة ده شكله إيه؟
....
غريب جدا السؤال ده
صوص الانشوجة ده يشبه السائل الى بيخرج من بذل خراج الكبد
مش محتاجة تفكير يا دكتورة يا متعلمة يا بتاعة الطب
....
انا اول مرة اعرف ان المشكلة دى عندكم كمان
انا كنت فاكرها فى هندسة بس
الله يخرب بيوتهم زى ما شالو السلم لملم لملم

الأحد, يناير 13, 2008 3:37:00 ص  
Blogger M.Sameer said...

بيعمل علي فكره بس انتي ودانك بايظه
:P
I remember during college they told us. If we tell you it's an elephant but you see a monkey under the microscope then during the exam, if you see a monkey, write down that there's an elephant ;-)

Check this link:
http://images.google.com/images?client=opera&rls=en&q=Anchovy+Sauce&sourceid=opera&ie=UTF-8&oe=utf-8&um=1&sa=N&tab=wi

الأحد, يناير 13, 2008 4:02:00 ص  
Blogger مينا زكري said...

بس ما تنكريش إنه في الفايربريناس بيريكاردايتيس (التهاب الغشاء التاموري المتليف) أي واحد - حتى لو أعمى - هيشوف منظر سندوتش الزبدة بكل وضوح سواء على ترابيزة العمليات أو على ترابيزة المشرحة

قال سندوتش زبدة قال... هو حد لاقي ياكل !!

الأحد, يناير 13, 2008 10:23:00 ص  
Blogger Mukhtar Al Azizi said...

كلام جميل ، كلام معقول.
في مؤتمر اسمه إشكالية التحيز، وتحول الي كتاب من جزئين بتحرير عبد الوهاب المسيرى ونشره المعهد العالمي للفكر الإسلامى. والمؤتمر الثاني اتعمل السنة اللي فاتت في جامعة القاهرة بنفس العنوان تقريبا.
في جزء بيتكلم عن الطب وأن المفاهيم مش ثابتة علي كل الثقافات، بالاضافة لأجزاء أخري تخص الرواية واللغة والتاريخ ... ومقدمة طويلة للمسيرى.
تدوينة جيدة جدا

الأحد, يناير 13, 2008 10:35:00 ص  
Blogger حـدوتـة said...

lol :))

الأحد, يناير 13, 2008 10:46:00 ص  
Blogger FW said...

i Think you should contact the one handling the university restaurant
requesting this sauce and sandwitches and every thing u can imagine
it is now a business need"" ;)

الأحد, يناير 13, 2008 11:14:00 ص  
Blogger عمرو عزت said...

يقول القدماء : لا مشاحة في الاصطلاح .
الاصطلاح لا مشكلة فيه, فهو يبدأ من تقريب أو مجاز أو اشتقاق يستخدم اللغة الأصلية للعالم و يستلهم من بيئته و ثقافته , و لكنه يتحول من معناه اللغوي ليصبح اسما اصطلاحيا لما أطلق عليه.
ففيما يخص اللاب-داب : ربما يكون الصوت مختلفا , لكن أول من سماه سماه هكذا, فلا مشكلة, و لكن يحب أن يكون المدرس واعيا أن ما أمامه هو مصطلح و ليس وصفا صوتيا .
المشكلة تتعلق بأنه لا يصح علميا أن يتغير المصطلح, في نفس اللغة, من ثقافة لأخرى . هذا أمر يتعلق بتوحيد اصطلاحات العلم .
ربما يمكن معالجته في التعريب مع الحفاظ على المصطلح اللاتيني كما هو .

أما إذا كان الأمر شرحا و تقريبا للمادة - و ليس اصطلاحا - مثل تشبيه المدرس أو مؤلف الكتاب للسائل بصوص الأنشوجة نقلا عن كتاب آخر - هذا غير الاصطلاح أن يكون هذا السائل " صوص الأنشوجة" - فهنا تكون المهزلة .

يذكرني ذلك بما يحكيه أخواي الطبيبان - إن شاء الله - عن حفظ بعض الطلبة لما ظنوه مصطلحا و رددوه في امتحان الشفوي لمادة طب المجتمع : زبالاين سيستم
ZABALIN SYSTEM
بينما كان الأمر ببساطة يتعلق : بنظام " الزبالين " !

الأحد, يناير 13, 2008 12:12:00 م  
Blogger karakib said...

مافيش مشكلة
لو علشان انجح قالوا لي قول انه قلبك بيقول اسم الدكتور مش بس لاب داب
هاقول انه بينبض بأسم الدكتور ولها و عشقا و بيقول دوك .. تور ... دوك ... تور
اما بالنسبة لصوص الانشوجة
فأنا اتحدي معظم الطلبة
انهم ما يعرفوش يعني ايه صوص من الاساس
و بالنسبة للأنشوجة فمش قضيه يعني
ممكن يروحوا رحلة تعليمية في برنامج يرعاه السيد الوزير .. يكون اسمه مثلا التعلم بطريقة اخري
الي أي هايبر ماركت زي كارفور او الفا ماركت يشوفوا الانشوجه فوق الارفف

الاثنين, يناير 14, 2008 1:01:00 ص  
Blogger African Doctor said...

فيه عند كمان "كيس الدود" اللي بيشبهوا بيه دوالي الخصية. bag of worms
هو عمر حد أبداً مسك كيس فيه دود؟
المشكلة أن المفروض المشبه بيه المفترض أنه أوضح من المشبه، يعني يفترض أن الطبيب الشاب مسك أكياس دود أكتر ما مسك دوالي خصيات في حياته.
نفس الاقتراض أنك تعرفي صوص الأنشوجة أكتر من محتوى خراج الكبد.
أكتر تشبيه كان بيضايقني بتاع "الجبنة السويسري" swiss cheese و المقصود به الجبنة الemmental طبعاً على اعتبار أن الطبيب الشاب خبير في أنواع الجبن السويسري

الثلاثاء, يناير 15, 2008 7:41:00 م  
Blogger Amr Ahmed said...

صوص الانشوجة

والله سؤال وجيه

طيب وانتي هتذاكرو طب ولا انشوجة

عادي بقي

التعليم المصري حاجة زي الفل

الثلاثاء, يناير 29, 2008 6:47:00 م  
Blogger Mohamed_sobhy84 said...

فكرتيني بنفسي
بطلب بيتزا في التليفون
بسيأل هيا ايه البيتزا بالأ[نشوجه
قالي بألانشوجه
قلت ايه عباره عن ايه
انشوجه
طب دي مكوناتها ايه
عادي انشسوجه
بص هاتلي بيتزا سوبر سوبريم

السبت, فبراير 02, 2008 6:10:00 م  
OpenID أوتو said...

إضافة لما قاله عمرو عزت ومختار العزيزي زأفريكان دكتور، هناك أبحاث مطولة في طرق التدريس تدعوا أن تكون طرق التدريس والمحتوى متوافقين مع ثقافة المتلقيين ويسمى ذلك بالـ Cultural Attentiveness.

والمشكلة لا تظهر فقط مع المدرسيين المحليين الذين ينقلون محتوىً أجنبيًا، ولكن مع المدرسين الوافدين من الغرب، وغالبًا ما يتطلب التدريس في بلد ذو ثقافة مختلفة الكثير من التحضير للتأكد من أن ما يعرض على الطلاب من محتوى ونقاشات وحتى مهمات دراسية يتوافق مع بيئتهم ولديهم حد ادنى من الألفة معه.

وبالنسة للاب داب، فهذا ذكرني بكورس في أصول اللغات وتطورها حين كان هناك رأي يقول أن أصل أغلب الكلمات في اللغات مرتبط بأصوات نسمعها في الطبيعة والطريقة التي اتفق شعب ما أو جماعة بشرية على سماعها. مثلاً الكلب عندنا بيعمل هو .. هو، ممكن في بلاد تانية مايكنش هو هو. ومثال على ذلك في اللغة العربية طائر اللقلاق والذي يقال أن اسمه مشتق من الصوت الذي يصدره الطائر نفسه. وهناك بعض الأفعال مشتقه أيضًا من الصوت المصاحب للفعل. مثلاً الفعل Chop ومعناه يقطع. لو نتذكر الصوت التي تصدره السكينه أثناء تقطيع البصل مثلاً من الممكن أن يكون مشابهًا لـ chop .. chop.

وأخيرًا فإن صوت القلب بالنسبة لي يشبه ال دوك دوم وليس الاب داب وكل واحد وحسب ثقافته.

الاثنين, فبراير 04, 2008 4:35:00 م  
Blogger قليل من التفكير said...

هي مادة الباثولوجي بنت الذين أكتر مادة الواحد يلاحظ فيها الحكاية ديه

دكتور كان بيشرحلنا ال بريكارديتس ولما قعد يقول أوصاف اكل وكده ولقي الطلبة مستغربه .. قال معلش اصل الناس اللي كتبت الحجات ديه ووصفتها كانوا جعانييين علطول

الثلاثاء, فبراير 19, 2008 7:07:00 م  
Blogger Bongo said...

هههههههههه

ايه التشبيهات العجيبة دي

ربنا يكون في عون طلبة طب من اللي بيشوفوه :D

مدون لذيذة

تحياتي

الاثنين, فبراير 25, 2008 2:09:00 ص  
Blogger Nostor Azzuro said...

ايه اللى خلاكى تدخولى كلية الطب يعنى كان لازم تدحى وتجيبى مجموع كبير
يالا بلد شهادات صحيح

الثلاثاء, مارس 25, 2008 11:07:00 ص  
Blogger dr_casper said...

و الله أنا موضوع amoebic abcell and the anchovy sauceعاملي قلق في دماغي من أيام سادسة طب
ناهيك عن ال amber yellow
بإعتباري
أخصائي تحاليل طبية
لون البول الطبيعي شبه لون العنبر
طبعا كلنا شفنا لون البول الطبيعي على ما أعتقد!!!!!
لكن لون العنبر؟؟؟
الصح إن الناس في دكاكين العطارة يسألوا إيه لون العنبر يا معلمي فيرد عليهم المعلم
روح الحمام و انت تعرف
حسبي الله و نعم الوكيل
casperafandi.blogspot.com

السبت, مارس 29, 2008 9:10:00 م  

إرسال تعليق

<< Home

<
eXTReMe Tracker
Office Depot Coupon Codes
Office Depot Coupon Codes