السبت، أبريل 26، 2008

مساء الخير يا مولاتي

شكرا لعمرو عزت لتحريره التدوينة
المحتوى قاسي وصادم. برجاء توخي الحذر. التدوينة قد تنفجر في وجهك. غير مصرح بها للحبالى والمرضعات.

إذا أراد أحدهم أن يدعي إن المرأة أخذت كافة حقوقها، أو تشجيع تسمية أنيقة ما مثل: "الحقوق الإنجابية"، فلينزل أولا ليشاهد كيف تمارس النساء بمنتهى الحقوقية مهمات الإنجاب، وهو ما لن يكون مناسبا للأسف لتعطيل اجتماعات المجلس القومي للحريم.

يقولون إن أحدا لا يصل لأي حق قبل أن يُعطى له هذا الحق في الغرف المغلقة. أتريدين أن تطلعي - يا من تظنين الأمومة منتهى الأمل - على حقيقة احترامنا للوالدة والأم التي نقيم لها مولد عيد الأم كل عام ، وجائزة الأم المثالية و"ست الحبايب يا حبيبة يا أغلى من مش عارف إيه وبالروح بالدم هنعمل مش عارف إيه برضه؟"
انزل للوالدة وشاهد احترام الأطباء والممرضين – والمارة أحيانا – لجسدها الذي يقوم "بالدور المقدس" الذي والتي هو الوظيفة الأساسية للمرأة " والأم مدرسة " ومثل هذا الكلام المخصص للاستهلاك المجتمعي للتحشيش الثقافي. قد يتأثر حجم التعبير عن هذا "الاحترام" بحجم الرزمة التي تضعها في كف طبيب التوليد، ولا يتأثر الاحترام نفسه، مثلما يتأثر حجم "الحشو" من المعلم في أدمغة الطلبة، دون أن يتأثر التعليم نفسه.

" ست الحبايب " – التي غالبا لم يرها زوجها بهذا الوضوح من قبل – تسجى عارية أمام من لم تختر من الناس. كم صورت السينما من مشاهد تسخر من الولادة؟ يحضرني نصف مليون مشهد في هذه اللحظة بالذات!
" الأغلى من روحي ودمي" يسخر القائمون عليها من جسدها المجروح أمامهم.

" صباح الخير يا مولاتي " : اخرسي بقى مش عايز أسمع صوت، لما أقولك احزقي تحزقي.

"الأم مدرسة إذا أعددتها" : يفحص الطبيب الوالدة شرجيا ليتأكد من سلامة الغرز الجراحية: "كده بنفحص عشان سلامة الغرز، أنا أدخل إيدي مرة ولمعي مرة" (ضحك في الخلفية).


" يا رب يخليكي يا أمي " : لمعي يجذب ساقي الوالدة يريد أن يبعدهما عن بعضهما بشكل مجنون. يتهمه الطبيب إن المشكلة في عدم ابتعاد ساقيها بشكل ملائم.

"قال من؟ قال أمك، ثم من؟ ثم أمك؟ ثم من؟ ثم أمك": لمعي يسخر من الطبيب: مش إنت قلتلي رجليها هي المشكلة أديني فتحتهالك أهه عالآخر".

" الجنة بين سيقان الأمهات " : ترقد الوالدة مفتوحة الساقين أمام البوابة التي يفتحها أي عابر من الخارج. لا يصرخ أحد فيهم إلا حين تحاول أمها الدخول.

"عشب تعمد من طهر كعبك يا أمي" : أكتشف إنني الأنثى الوحيدة المتواجدة معها بالصدفة. " كل سنة وإنت طيبة يا مامتى وبعودة الأيام " : شوفولنا مقص بس يكون حامي شوية.

" تفرحي وتتهني " : تتشبث الوالدة بذراعي: يا دكتورة، تعالي افحصيها مهبليا (أشد يدي بصعوبة شديدة من الوالدة المتشبثة بها والتي ترجوني أن أظل بجانبها. لامكان للطبيب بجانب الوالدة، مكانه الوحيد بين ساقيها).

" وفي عيدك نغني " : معاكي قسيمة جواز يا ماما؟ ما ينفعش تولدي من غيرها.

" ونضربلك سلاااااام " : يهوى الطبيب صافعا فخذ الوالدة المتعرى أمامه: بس يا مرة مش عايزين دلع ومسخرة هنا.

" بأغني للأمومة": تصرخ الوالدة بألم واضح، يتحدث زوجها عن رغبته في الزواج بأخرى على مسمع منها.

" وأقول الله يا أمي عالدفء والنعومة" : أسمع صوت الجلد ينشق تحت المقص.

لا تختار الوالدة في مصر الطريقة التي تلد بها: وكلما كانت أفقر كلما انعدمت خياراتها أكثر. تتعرض مائة بالمائة من حالات الولادة في مستشفيات مصر العامة للقطع الجراحي للعجان.

" ما أنساش الابتسامة" : الحمد لله. ربنا يعينكوا. ربنا يقويكو – تدعو الوالدة للأطباء.

" ومش هأنسى يا ماما الشخطة إل تعلم وما تهنش الكرامة" : ليه مش بتدوني بنج؟ - مافيش بنج، إحنا كدة هنا، مش إنسانيين (والكلمة الأخيرة سخرية مني شخصيا من قبل الطبيب، ولهذا موضع آخر).

" يا ست يا فدائية": يتحدث لمعي عن زواجه قبل شهرين. أتساءل من يا ترى من الناس سيشاهد زوجة سعادته وقد تموضعت أفضل مما تتموضع ليمتطيها سعادته، أو ربما يؤمن لمعي نفسه ويولدها بنفسه.

كان أحدهم يقول إن هناك صراع ما في نفس الرجل موضوعه الأم المقدسة التي تكاد تكون عذراء حقيقة – ولدته صحيح ولكنه حبل بلا "دنس"، وإن رغتبه في تلك الصورة يمتد أحيانا إلى زوجته. أظن إن أحدا لو عرف الحد الذي يستباح إليه جسد المرأة، وخاصة ما بين الساقين التي تتدرب منذ الطفولة على غلقهما جيدا بمنتهى الأدب سيغير رأيه تماما فيما يظنه عن إمكانية احتفاظ المرأة بحياء ما أو احترام ما لذلك الجسد نفسه. ما لا أفهمه أيضا هو إن تلك المرأة نفسها والتي تستبيح أيد غريبة مهبلها بمنتهى البجاحة، تعجز عن أن تقول لزوجها: امسسني هنا.

لن يعدم المرء طبعا واحد من حكماء الزمن ليقول إن المرأة لا يجب أن تنكشف إلا على المرأة وإن وظيفة التوليد وظيفة الطبيبات وإن هذا هي نتيجة التهاون في كشف العورات على الأطباء من الذكور. نقول للمذكور إنه من كثافة غمامة الحشيش الثقافي على دماغه لا يفهم إن انتهاك الجسد دون إذن لا علاقة له بكون المنتهك رجل أو امرأة، فما هو انتهاك أقل أن تصدر نفس التصرفات من طبيبة – وهو ما يحدث حقيقة، بل وما هو أفظع – وهذا المنطق في حد ذاته دليل على الهوس الجنسي، فمن كل ما سبق أحيانا لا يستنتج أحدهم من القصة سوى إن الفسق الذي أدى بالأطباء الذكور لكشف عورات النساء المغلظة هو المشكلة.
المعنى: ليس عند هؤلاء مانع أن "تتمرمط" الوالدة أي مرمطة طالمة كان مُمَرمِطة وليست مُمَرمِط! كأولئك الراكبات في عربة المترو المخصصة للسيدات اللاتي يعتقدن لإنهن سيدات أن من حقهن أن يستلقين بمنتهى البراح فوق العبدة لله !

اقتراحي هو أن نحتفل العام القادم بمولد عيد الأم بشكل مختلف وأكثر واقعية بأن تحكي الأمهات خبراتهن في الولادة بمنتهى الصراحة والموضوعية في مستشفيات مصر. لا نذيع أغاني ولا أمهات مثاليات ولا كلام مقفى، فلنسأل الأمهات وأنفسنا بمنتهى الصراحة: هل نكن أدنى احترام للوالدة كإنسانة ؟ هل لدينا أي احترام حقيقي للأم؟ هي نفس الأم على أي حال التي عورة اسمها وعورة نسبها وعورة تربيتها التي هي "تربية ستات".

آه يا منافقين يا أفاقين يا كذابين

أيها السادة من أطباء وطبيبات النساء: أنتم بحق سخام الأرض.

" مسااااااااااااااء الخيييييييير يا مولاتي " .



كلمات الأغاني: "صباح الخير يا مولاتي"، صلاح جاهين - "أمي"، محمود درويش - "ست الحبايب"، لا أعرف كاتبها.

27 Comments:

Blogger Lasto-adri *Blue* said...

بغض النظر عن المعاناة اللى عايشتيها.. ربنا يعينك عليها إن شاء الله
الا إنى أحب لفت الإنتباه لتصليح بسيط.. بعد إذنك

هى ليست "الجنة بين سيقان الأمهات".. ولكن "الجنة تحت أقدام الأمهات".. وهناك فرق
:)


وكل سنة وإنتى طيبة يا سقراطة

الأحد, أبريل 27, 2008 2:21:00 ص  
Blogger new one said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

الاثنين, أبريل 28, 2008 12:33:00 ص  
Blogger new one said...

معلش أنا آسفة اكمنى جديدة في موضوع التعليقات ده
التدوينة صعبة قوي .. و صادمة قوي ...
بس على فكرة أنا من فترة ابتديت اشك ان الناس ابتدوا يفقدوا حتى الاحساس بخصوصية اجسادهم .. مع زحمة المواصلات ماعادش فيه مشكلة ان واحد يزق واحد علشان يعدي بصرف النظر عن جنس الاتنين ...
على المسرح بيعلمونا ان فيه حاجة اسمها المجال الحميمي ... أقرب الدواير المحيطة بالانسان ... و المجال ده ما يخترقش ( على المسرح برضه ) الا من شخص له علاقة قوية بالممثل .. أو من شخص له سلطة على الممثل ...
ده على المسرح ... لكن مسرح الحياة لغى الاعتراف بالمجالات

الاثنين, أبريل 28, 2008 12:40:00 ص  
Blogger مينا زكري said...

تدوينة صادمة جدا وقاسية جدا... وأشعرتني بتبكيت ضمير غير عادي!

مش عارف أقول لك إيه ولا إيه.
بصي يا ستي أنا "سخامي" سابق و"وَلِّدت" بنفسي ما لا يقل عن 200 "حالة"... وللحق أقول أنني كنت أكثر "إنسانية" من الوصف الرهيب الذي وصفتيه ولكن بالطبع كنت لا أزال تحت الصفر بمقاييس "الإنسانية" الحقيقية... ليس لأنني "سخامي" بالفطرة ولا لأنني "مهووس بالجنس"... بل ببساطة لأن هذا هو ما تعلمته وكنت أتصرف وفق ما تيسر لدي من "إمكانيات" والطب بيقول لك "اتصرف"!

ربما من الجيد أن أكتب تدوينات عديدة عن الكثير من "حالات" الولادة التي "ارتكبتها" على مدى أربع سنوات من عمري "السخامي" القصير ليس تكفيرا عن ذنوب حقيقية لم أرتكبها، ولكن فضحا لمنظومة سخامية نشترك فيها جميعا بشكل آلي ربما لنقص الإمكانيات أحيانا ونقص الآدمية في أحيان أكثر.

أتذكر إحدى "الحالات" التي كنت أباشرها في مستشفى "تعليمي" منذ 8 سنوات والتي - على الرغم من التخدير الموضعي - وقفت فوق السرير بعد ولادة الطفل وقبل خروج المشيمة بينما جرح شقها العجاني لا يزال ينزف وكانت في حالة "هستيرية" ترفض فيها أن يتم "تخييط" جرحها النازف أو حتى إتمام عملية "التوليد" وإخراج المشيمة.

ركضت السيدة خارج "كشك الولادة" في محاولة منها "للهرب"، بينما لا تزال تنزف ومشيمتها بداخلها، إلى أن أوثقها الحراس والتومرجية... ليأتي بعد دقائق طبيب التخدير ليعطيها حقنة المنوم لكي أتم أنا "تخييط" جرح الشق العجاني في سلام وطمأنينة.

كان تفسيرنا جميعا - من أول الدكتورة الاستشارية اللي معايا لحد طبيب التخدير اللي كان قرفان من عيشته عشان صحيناه في الفجر - إن "الولية" دي بتعاني من "جنون ما بعد الولادة"
post-partum psychosis
وهو ما لست متأكدا أنه مصطلح موجود في كتب الطب المحترمة أساسا.

يعوزني الوقت لأحكي لكِ عن تلك المرأة الأخرى التي "ولِّدتها" على عربية نقل في منتصف الليل في إحدى قرى صعيد مصر... والكثيرات جدا اللاتي "ولَّدتهن" على ضوء "الكلوب" بين سيقانهن على أرضية الغرفة الباردة لأن أهاليهن يرفضوا أن يتلوث السرير بالدم وإفرازات الولادة!

هناك مشكلة في الطريقة التي تعلمنا بها، ومشكلات أخرى واقعية في الإمكانيات المتاحة بوحداتنا الصحية ومستشفياتنا العامة، ولكن هناك مشكلات أعقد لها علاقة باحترام خصوصية وحرمة جسد الإنسان عموما وجسد المرأة خصوصا.

الثلاثاء, أبريل 29, 2008 11:52:00 ص  
Blogger Ma3t said...

التدوينة دى ضرب على الدماغ
و منك لله يا قادرة
و كاتها نيلة اللى عايزة الخلفة

قال و كنت لسة بافكر فى اسامى العيال
ابقي قوليله يجيب الست عيال من حتة تانية

الخميس, مايو 01, 2008 2:58:00 ص  
Blogger Dina El Hawary (dido's) said...

سقراطة، المدونة دي صعبة قوي ومتعبة قوي .. لا أعتقد أن هناك أي شئ قرأته وجعني أكثر من ذلك ... ربما لأن من السهل أن تتخيل أي انثى فينا أنها في مثل هذا الموقف طالما نتوي - تتمنى - الانجاب في يوم من الأيام !
ربنا بجازيهم على اللي هم بيعملوه، وينجي الأمهات وخاصة الغلابة من إيديهم!
آه يا وجع القلب ...

الاثنين, مايو 05, 2008 5:48:00 م  
Blogger DEW said...

وما بعد؟؟ ، فستظل هذه البلد تعيش تلك الحياة ولا مصير
------------
مدونة جميلة جداً

الجمعة, مايو 09, 2008 10:06:00 ص  
Blogger AMRMAX said...

الموضوع احقر من انة يترد علية
حتقولى امال بترد لية حقولك عشان اعرفك تجردك من الواقع العملى
موضوعك لا يمت للموضوعية بصلة كان لازم تكتب فى البداية
نحن نسخر من كل شى لاننا نعشق المسخرة
بس كدة انت خبط فى الحلل فاحترس

لقد اهدرت دمك ايها الوغد

الحق احذف التعليق
هههههههههههههههههههههعععععععععععععع

الأحد, مايو 11, 2008 8:11:00 م  
Anonymous سؤراطة said...

مينا ذكري:
لفت نظري في تعليقك استسهال زملاءك من الأطباء تشخيص اسمه:
Postpartum psychosis على هروب الوالدة من حجرة الولادة ليس لإنه غير موجود في الكتب المحترمة - هو بالفعل موجود- وإنما لإن الوالدة لم تكن بعد في مرحلة
الـpostpartum
فقد كانت المشيمة بداخلها كما قلت، كما إن ذهان ما بعد الولادة لا يمكن أن يظهر بهذه السرعة على أي حال حتى لو كانت الوالدة قد دخلت في مرحلة ما بعد الولادة فعليا.

على أي حال الموضوع طويل جدا ويصعب اختصاره في تعليق أو اتنين، إنما لا أظن إن الإمكانات لها علاقة بمعاملة الوالدة على إنها انسان، خاصة وإن الطبيبة أو الداية أو أي كان من يحضر الولادة لا "يصنعها" هو فقد "يحضرها" أو "يشهدها" أو "يساعد فيها" أما الفاعل الحقيقي فهو الوالدة بكل تلك القوة التي تجعل لالوالدة إلها للحظة. لم أصدق يوم خرج على يدي طفل من رحم والدة. لقد خرج منها إنسان! بأصابع وأنف وأذنين وذراعين، كله كله! بقيت في ذهولي حتى أدارتني طبيبة النساء بهدوء كإنني إنسان آلي ليستقر الإنسان الذي صنعته تلك الإلهة الراقدة تنزف في فوطة ممرضة الأطفال. الأطباء تعلموا حقيقة أن يعتبروا أنفسهم الفاعلين في الولادة "والآلهة" في ذلك الموقف، وهم حمقى كعادتهم. أما الأهم فهو إن الولادة تدرس في أماكن كثيرة في العالم بشكل طبيعي ودون الحاجة لإمكانات أكثر من المتوفر لدى مستشفياتنا بدون داعي أن تتحول لخبرة صادمة أو كارثة إنسانية أو حجة ليقوم الطبيب بتفريغ عقده في إنسانة تدفع راتبه وتعطيه تلك المكانة البلهاء التي يغتر بهافي نهاية الأمر.

الثلاثاء, مايو 13, 2008 12:46:00 ص  
Blogger مينا زكري said...

أتفق معكِ من جديد إن الموضوع - في حقيقته - مش إمكانات بقدر ما هو بالأساس غطرستنا كأطباء وهي الغطرسة التي نتربى عليها حتى نكون أشباه "آلهة" وهو ما يرسخه ثقافة العامة التي تقول عن "الدكتور" إنه "دكتور وعارف كل حاجة!"... آه لو يعلموا كم نحن جهال!!

في الآخر القيمة المفقودة هي احترام خصوصية جسد الإنسان وخصوصية جسد المرأة

شفت بعينيا زملاء بيضربوا - حرفيا - الأمهات أثناء "توليدهن" على الأفخاذ ليجعلوهن يفتحن أرجلهن أكثر وكيف يتهم الطبيب المرأة التي تضع طفلها بأنها "بتتدلع"!!

أفضل قرار أخدته فعلا كان الخروج من قلب المنظومة دي كلها... ربما كان غيري أفضل مني ولا يزال لديهم الرغبة والفرصة في أن يغيروا المنظومة دون الخروج منها... أو خلق منظومة محترمة موازية... بس تتعمل إزاي دي؟ هو دا السؤال

تحياتي

الثلاثاء, مايو 13, 2008 12:31:00 م  
Blogger ميشيل حنا said...

تدوينة قوية جدا.
أهنئك.

السبت, مايو 17, 2008 5:46:00 م  
Blogger ليلى said...

من زماااااااااان أيام مكنت لسه عايشة مع أمى وبتفضل تحكيلي عن ولادتى السهلة جدا اللى محدش ولدها فيها وانى نزلت وجايبة معايا سبع أيام مطرة بفرح ان محدش خرجنى من جواها وانى خرجت بإرادتي على أرض طينية في بيت جدتى اللى كان بالني
من بعد متخلص الحكاية دى تبدأ في حكايتها عن ولادة اخواتى اللى كلها قيسري وهى زعلانه كنت ببرر فرحى ساعتها ان محدش شاف منها حاجة
فاهماكى ولأول مرة حد يوصلني لسبب كرهي لدكتور الولاده اللى كنت اعرفه زمان في بلدنا

الثلاثاء, مايو 20, 2008 5:01:00 م  
Blogger الست نعامة said...

ماعتقدش ان في كل حتة كده..يعني أكيد فيه مستشفيات محترمة حتى لو حكومية.
عامة الحمد لله، السيس طلع من بطني هاهاهاها.

الأربعاء, مايو 28, 2008 12:25:00 م  
Anonymous سؤراطة said...

يا سلام، هو ده الأمل والإشراق المنتظر ددائما من الست نعامة لما بتفوت علينا. محترمة وحكومية في نفس الجملة يا نعومتي؟ طيب إنتي تعرفي أي حاجة حكومية محترمة عشان تبقى فيه مستشفى حكومية محترمة؟ أهم حاجة زي ما أنت بتقولي إن السيس طلع من بطنك هاهاها :). يا بنتي فيه أسباب فسيولوجية حقيقية إن التايب بي برسونالتي بيعيشوا كتير :)))

السبت, مايو 31, 2008 6:42:00 ص  
Blogger الست نعامة said...

برضو بتقولي تايب بي يا سيتي انا ايه وانت مش واخدة بالك، بس لو بي بيعيشوا اطول خلينا بي أحسن :-)

الأحد, يونيو 01, 2008 2:51:00 م  
Blogger neda said...

إنتي وين؟؟؟؟

الثلاثاء, يونيو 24, 2008 12:11:00 ص  
Blogger mohamed hesham said...

تتعمل ازاي يا دكتور مين ... هو ده السؤال فعلا ... وإن كان فيه حاجات كتير أول مرة أعرفها في هذا البوست ...

والسـ ختام ــلام

الثلاثاء, يوليو 15, 2008 4:04:00 ص  
Blogger BoBo said...

الحقيقة ان الحكاية مش ولادة طبيعية ولا ولادة قيصرية ، ولا حكاية دكتور عنده قلب وانسانية ودكتور لا ، لكن الحكاية ان مفيش حكومة محترمة تجبر الدكاترة يعاملوا الانسان الفقير على انه انسان ، يعني الدكتور المتجرد من كل معاني الانسانية لو عارف ان عليه رقابة وعقاب في حالة انه اخطا او اتصرف مع جسد المريض / المريضة بهمجية ، اكيد كان هيداري لاانسانيته دي لحد ما يخلص شغله ، لكن الحكومة طبعا مش فارق معاها المواطنين اصلا ، واللي معاه فلوس بس هو اللي بيتعامل كويس وبانسانية وباحترام ، وممكن يكون نفس الدكتور هو اللي بيعامله كويس وبيعامل المريض الفقير باستهانة
انا ولدت ابني من سبع شهور بعملية قيصرية لكن في مستشفى كبير وبفلوس كتير ، وعشان كدة محدش كان يجرؤ يكشر حتى ف وشي ، لكن الحق يتقال ان الدكتورة بتاعتي انسانة فعلا حتى مع المريضات الفقيرات او غير الواعيات اصلا بحقوقهن ، وانا كنت بفسر دا بانها اشتغلت اكتر من عشر سنين بين امريكا وكندا واتعلمت ازاي تعامل البشر ، لكن مع الوقت اتاكدت انها بطبيعتها انسانة راقية
انا اسفة للاطالة لكن الموضوع موجع فعلا

الجمعة, يوليو 18, 2008 1:14:00 م  
Blogger ربيع said...

طيب هو ليه كده؟ يعني التناحة في معاملة المريض و عدم الابتسام و التنفيض المستمر لازمته ايه؟
ابويا عمل عملية في عينه ، هي بسيطه و ماخدتش وقت ، و طلع من الأوضه قعد في اوضه تانيه عشان الأفندي يرجع يبص على عينه ، و لما رجع ماقلش لا سلامو عليكو و لا مساء الخير و لا أي نيلة ، دخل قعد على الكرسي و بص و قام ، المهم ان أبويا بيحاول يتناقش معاه ، اهلا يا دكتور ، ازيك حضرتك ، و التاني و لا هو هنا و لا رد ، أظن من الطبيعي انك تطمن العيان على الأقل
و غيرها كتير ، منها مثلا برجلة الدكاتره قدام المريض أو أهله ، أو نقاشهم و اختلافهم على حاجه قدامهم ، و تعبيرات الوشوش اللي بتتنوع بين الصدمة و الحيرة و الاحباط ، و اللي بتخلي المريض أو أهله يترعبوا ، و يتوقعوا انهم قاعدين مع بهايم مش دكاتره

السبت, يوليو 26, 2008 9:24:00 ص  
Blogger Blank-Socrate said...

اخى المتنيح
(اى المنتقل عن هذا العالم)
كان طبيب
و لكنه كان انسان
فى احد مرات التدريب فى المستشفى التعليم كان و عدد من زملائه و الدكتور عن سرير مريضه
لم يكونوا يتعاملوا معها بادميه مطلقا و كانت هى تنسكب منها دموع المهانه على خديها فى صمت
بعد ان انتهوا من استعراض حالتها و انتهى كل شخص من وضع يديه على الجسد العارى الباكى و تركوها
عاردى اخى ليهدهد على كتفها بيديه فى حنان و يقول لها "دول زى اولادك و بيتعلموا سامحيهم و متزعليش"
عزيزتى الطبيبه
اعطى ابتسامه و حنان لكل مريض حتى لو كان على حافه الموت
فقط اجعليه ينتقل بسلام
تحياتى لرقه انسانيتك

الخميس, يوليو 31, 2008 3:09:00 م  
Anonymous غير معرف said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

الأربعاء, سبتمبر 03, 2008 8:48:00 م  
Blogger cheetos said...

بجد ده بيحصل

الجمعة, أكتوبر 10, 2008 12:05:00 ص  
Blogger م/ الحسيني لزومي said...

من اجل مصر
شارك في الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية وادعو غيرك
ضع بنر الحملة علي مدونتك
البنر موجود علي مدونتي
اذا كنت ترغب في وضعه علي مدونتك ارسل ميلك كي ارسل لك كود البنر
ارجو المعذرة للدخول بلا مقدمات لأني ادخل علي مئات المدونات يوميا

الخميس, نوفمبر 20, 2008 6:49:00 م  
Blogger محمود محمد حسن said...

انا فعلا ما قدرتش اكمل قراية

صادمة فعلا وقاسية

الجمعة, ديسمبر 12, 2008 8:47:00 م  
Blogger moddar said...

لي مدونة أظن انها تستحق القراءة وهي تتحدث عن محاولة تسميمي وقتلي من قبل السي آي أيه وبأوامر من الشاذ كلنتون بمشاركة فاعلة من الحمار حسني الخفيف والأجهزة الأمنية المصرية الخائرة والعميلة
المدونة
http://www.494949.blogsome.com
اسم المدونة
Dirty and fucked clinton

الأحد, مارس 29, 2009 9:34:00 م  
Blogger دكتور محمد said...

Really great post

الأحد, فبراير 21, 2010 6:12:00 م  
Blogger codecx said...

دردشة شات بنت مصر ، دردشة مصرية - مجتمع مصري ترفيهي للمرأة المصرية
دردشة
بنت مصر
شات بنت مصر
دردشة بنت مصر
شات مصرى
دردشه مصريه
شات بنات مصر
دردشة مصرية
دردشة بنات مصر
بنت مصر
دردشة مصر
شات مصر
دليل بنت مصر-شات بنت مصر - دليل الدردشات
دردشة بنت مصر،شات بنت مصر،بنت مصر،العاب بنت مصر
دردشة بنت مصر،شات بنت مصر،بنت مصر،يوتيوب بنت مصر
شات بنت مصر،دردشة بنت مصر،بنت مصر،جوال بنت مصر
بنت مصر،دردشة شات بنت مصر،توبيكات بنت مصر
دردشة بنت مصر،شات بنت مصر،بنت مصر،مطبخ سيدتى بنت مصر
دردشة بنت مصر،شات بنت مصر،بنت مصر،الازياء والموضة بنت مصر
شات بنت مصر،صور الماسنجر،صور دردشة بنت مصر
شات،شات كتابى،شات بنت مصر،شات مصرى،مصري

الثلاثاء, أبريل 06, 2010 4:45:00 م  

إرسال تعليق

<< Home

<
eXTReMe Tracker
Office Depot Coupon Codes
Office Depot Coupon Codes