الاثنين، يوليو 18، 2011

التعذيب كله لا يسقط بالتقادم ولا بالتبرير

لا ينصح بقرائتها لم يرغبون في دفن رؤوسهم في الرمال أو الطمي أو أي نوع من أنواع التربة.

عدت للتو من الميدان الطاهر، ميدان التحرير، سكوير دو ليبراسيون. هذا هو الوضع الآن في الميدان الطاهر، ميدان التحرير، الذي لم يطأه إلا من قام باختيار الأصعب مفضلاً إياه عن الأسهل، هذا هو الوضع في الميدان الذي اشتريناه بالدم لنثور على داخلية تعذبنا ونظام يقهرنا. اللجان الشعبية التي تسمي نفسها "لجان تأمين الميدان" وليست لدي فكرة من أسند لها هذا الدور، تقوم بدور الشرطة النظامية وليس بدور شرطة "شعبية". وهي تتشعب وتتوغل وتتنتشر بشكل سرطاني ويدور الكثير منهم في الميدان قائمين بدور: بطاقتك يا كابتن لمجرد إن شكلك مش عاجبهم واسألوا محمود عزت، وتستمد إلهامها من داخليتنا المجيدة.

خيام مخصصة للتحقيق ولتعذيب المقبوض عليهم في أي "جرائم تعتبر ها"لجان الأمن" جرائم تستحق العقاب، التسليم للنيابة يعتبر خيارغير مطروح إلا بعد ضغط مكثف على ما يبدو. بعد الحادثة الشهيرة لتعليق اثنين عرايا في الميدان بعد الضرب المبرح أقنعهم أهل الخير في الميدان أن يعذبوهم في الدرى، بعيداً عن الأعين. في خيام "داخلية الميدان" يوجد أناس تتدلى من أعناقهم مربعات من الورق المقوى تعبر عن انتمائهم للجان "تأمين الميدان". تتكرر حوادث التعدي على وتعذيب "المشتبه بهم" و"المقبوض عليهم" حسب ظروف الميدان كل يوم. ويبدو لي أن أحداً لا يعباً، كأنه أمر بسيط وسيمر. ولكنه لن يمر يا أسيادنا في الميدان.

شاءت الصدف السعيدة أن أشهد اليوم القبض على "بلطجي" اتضح بالكشف عليه إنه مجرد متعاطي يقوم بأفعال تدل على مرض نفسي مثل وخز أحدهم بطرف زجاج مكسور، وخلع ملابسة كاملةً أمام النساء في وسط الميدان، لا يحمل سلاح سوى قطعة زجاج مكسورة. تبعته إلى خيمة "التعذيب" وقلت الكلمتين الشهيرتين "إل هيمد إيده عليه هيضطر يضربني قبله". يحاولون إخراجي بكل الطرق: "أصلنا هنقلعه هدومه عشان نفتشه"، أرد بالبجاحة المعتادة: "أنا دكتورة تحب أفتشهولك أنا؟" تبدو مسالك التخلص مني مسددة. استنجد بكل من أعرفه من الحقوقيين في الميدان، يأتيني اثنين ، أحدهم لا يهتم إطلاقاً بالموضوع والآخر يهتم بشدة ويحاول التوفيق للوصول لحل يحول دون تعذيب شخص كل خطئه في الأغلب إنه فصامي أو مصاب بشكل من أشكاله. تصرخ فينا "داخلية الميدان" بأننا "بتوع حقوق الإنسان" السبب في دخول البلطجية إلى الميدان وإنهم يعانون في لجان التفتيش. (ما تسيبوها؟ لماذا تطوعتم إذن؟ لتكونوا داخلية حبيب العادلي داخل الميدان دون الحاجة إليه؟).

الفتى مقيد من معصميه إلى "أمين شرطة ميداني" من "أمن الميدان". حين نحل معصميه أجد تقرحاً مكان القيود وجرح مفتوح في ذقنه يبدو أنه كان مخيطاً ولكن نزعت بشكل ما. أفهم من "خيمة التعذيب" إنهم قبضوا عليه وقيدوه أكثر من مرة قبلاً بسبب أفعاله. لاحظ إنه لم يعتد على أحد بالشكل الخطر أو حتى ربع الخطر. يشكون مر الشكوى من "بتوع حقوق الإنسان" إل مش فاهمين إن حقوق الإنسان دي للإنسان "البريء" مش المذنب" (شقيتوا قلبي الله يسامحكم، بعد كل ده؟)

تتعالى الأصوات داخل الخيمة وهذا لمصلحتنا، حتى يتجمع الناس ولا تبتكر أساليب تعذيب في الخفاء. ما بين هلوسة الفتى وتعنيف الناس له ومحاولتي تشخيصه نصل لحل إيداعه مستشىفى نفسي، نحاول نقله بالطريقة السليمة فيدخل شيخ ملتحي ليجذبه من قميصه، فأقول له "بالراحة يا شيخ" فيرد: "لو شفتك هنا تاني هأكسر رجلك بإيدي عشان ما تدخلش الميدان ده تاني". يتطوع أحد الجدعان بعد أن زعق قائلاً: "يعني إيه ما يستاهلش إلا القتل؟ مش بني آدم ده، هو أنت عشان لقيت حد يربيك خلاص هتحاسب خلق الله الغلابة إل لقوا نفسهم في الشارع؟" أستبشر خيراً وأرسله معه وآخر لإيداعه مركز الطب النفسي بجامعة عين شمس (ولهذا قصة أخرى). في خيمة التعذيب التي كنت فيها كان هناك شاب آخر مقيد تحت دعوى إنه يتاجر في الترامادول وإنهم نصبوا له كمين وأحدهم اشترى منه، فقاموا بتكسير طاولة عصير المانجو بحثاً عن "أحراز" وهي الأحراز التي سألتهم عليها أكثر من مرة ولم تظهر. يا خوفي أن تكون حرزت على طريقة الداخلية. أعرف أن هناك خيمة "داخلية" أخرى داخل الميدان ولا أعرف ماذا يحدث فيها. سادتي من منظمي الميدان. هناك داخلية متوحشة تتكون داخله ولو لم نتصرف بسرعة ستتلوث أيدينا جميعاً.

لقد اكتمل الميدان: فيه مستشفى وكهربائي وسباك وإنترنت ومنصات وحكم ذاتي وداخلية وتعذيب وسخرية من فكرة حقوق الإنسان مثلما كان تفعل داخليتنا بالضبط. الخطوة القادمة هي أمن الدولة. هذا ليس ميداني. ميداني خالٍ من التعذيب. لم يحرك أحدهم جبنتي فحسب، بل تتركها تتعفن. وداعاً يا ميدان يا طاهر. أرضك الطاهرة اتلوثت بالتعذيب والتعذيب لا يسقط بالتقادم. لو كنت أعرف كنت قبلت كل حتة فيك وكل واحد فيك في الـ18 يوم. الناس بتخانق على إنه ده ميدانها. أنا عرفت النهاردة إن ده مش ميداني.

التسميات:

<
eXTReMe Tracker
Office Depot Coupon Codes
Office Depot Coupon Codes